الحكومة تبحث تداعيات سوق النفط على سياستها للطاقة (الفرنسية-أرشيف)
تبحث الحكومة الفرنسية خلال اجتماع لها اليوم تأثير أسعار النفط التي ارتفعت لمستويات قياسية على الاقتصاد.
 
وجاء في بيان صدر عن مكتب رئيس الوزراء دومينيك دو فيلبان أن الهدف من هذا الاجتماع هو تقييم الموقف في سوق النفط وتبعاته على سياسة الطاقة الفرنسية.
 
في الوقت نفسه هدد سائقو الشاحنات بإضراب عام احتجاجا على ارتفاع أسعار النفط، ووجه رئيس منظمة سائقي الشاحنات جان بيير مورلا تحذيرا أمس إلى الحكومة بسبب وقوفها عاجزة عن اتخاذ أي رد فعل تجاه ارتفاع أسعار الوقود.
 
يأتي ذلك في وقت انخفضت فيه أسعار النفط اليوم، مع إقبال التجار على جني الأرباح للاستفادة من صعود الأسعار الأسبوع الماضي وترقب زيادة متوقعة في المخزونات الأميركية من النفط الخام.
 
 لكن الأسعار ظلت قريبة من مستوياتها القياسية الأخيرة مع التهديد بفرض عقوبات دولية على إيران، والقلق بشأن إمدادات البنزين في الولايات المتحدة حيث بدأ عدد من المصافي في استئناف العمل بعد توقفه لمشاكل فنية.
 
فقد انخفض الخام الأميركي الخفيف إلى 66.03  دولارا للبرميل في آسيا بانخفاض 24 سنتا، أي بنسبة 0.4% عن سعر الإقفال السابق.
 
وتراجع سعر برنت في بورصة لندن ثمانية سنتات إلى 65.50 دولارا للبرميل.
 
يُشار إلى أن الأسعار زادت 52% منذ بداية العام، وسط مخاوف إزاء قدرة شركات الإنتاج والتكرير على تلبية الطلب العالمي المتنامي الذي لم يتأثر حتى الآن بارتفاع الأسعار.

المصدر : الجزيرة + وكالات