هبوط مؤشر هيرمس القياسي 220 نقطة لانخفاض الأسهم (أرشيف)
سجلت أسهم معظم البنوك المصرية انخفاضا في تعاملات الأحد الأمر الذي انعكس سلبيا على أداء السوق الإجمالي، وذلك بعد ظهور انسحاب بنك باركليز البريطاني من السعي لشراء حصة كبيرة في بنك مصر الدولي.

وأعلن بنك مصر التابع للدولة والذي يملك 25.5% في بنك مصر الدولي عن تلقيه عرضين من بنك سوسيتيه جنرال وبنك بي إن بي باريبا الفرنسيين لشراء حصة مسيطرة في بنك مصر الدولي، دون إشارة إلى أي عرض من البنك البريطاني.

وانخفض سهم بنك مصر الدولي في أواخر التعاملات 3.09 جنيهات مصرية (0.54 دولار) تعادل تراجعا بنسبة 6%، وبلغ سعره 47.74 جنيها في وقت تصل فيه القيمة السوقية للبنك نحو 500 مليون دولار.

وقد انعكس هذا الانخفاض سلبيا على أسهم بنوك أخرى منها البنك المصري الأميركي الذي تراجع سهمه بنسبة 3.7% ليبلغ 96 جنيها.

وانخفض مؤشر هيرمس القياسي للأسهم المصرية 220 نقطة تساوي 0.5% مسجلا 42263.38 نقطة، وتراجع مؤشر التجاري الدولي الأوسع نطاقا 0.11 نقطة تعادل 0.1% ليبلغ 145.78 نقطة.

ولكن سهم البنك الوطني للتنمية خالف الاتجاه النزولي للقطاع المصرفي وارتفع 0.42 جنيه تعادل زيادة نسبتها 5% على سعر السهم. وعزا متعاملون الارتفاع إلى أنباء لتوجه البنك لتملك البنك الوطني للتنمية.

وعلى صعيد قطاع الاتصالات أغلقت أسهم شركتي اتصالات المحمول في مصر (فودافون وموبينيل) على ارتفاع محدود وسط توقعات بنتائج جيدة لشركة موبينيل.

المصدر : رويترز