انخفض سعر صرف الجنيه الإسترليني اليوم الاثنين إلى أدنى مستوياته خلال نحو 14 شهرا مقابل الدولار الأميركي.
 
كما استقر الجنيه قرب أدنى مستوى منذ شهر أمام اليورو وسط مخاوف متنامية من خفض أسعار الفائدة البريطانية في الأجل القريب.
 
وتعرض الجنيه لضغوط بيع جديدة مع ارتفاع العملة الأميركية بفضل إعلان بيانات أظهرت تحسن قطاع الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة يوم الجمعة الماضي وقبل صدور قرار بنك إنجلترا المركزي بشأن أسعار الفائدة يوم الخميس المقبل.
 
ويقول بعض المتعاملين في السوق إن هناك فرصة بعيدة أن يخفض بنك إنجلترا أسعار الفائدة في ضوء البيانات الاقتصادية الضعيفة التي صدرت في الآونة الأخيرة.
 
وفي وقت مبكر من صباح اليوم بلغ سعر الجنيه الإسترليني 1.7632 دولار بانخفاض نحو 0.3% عن اليوم السابق.
 
وأمام اليورو الأوروبي انخفض الجنيه الإسترليني نحو 0.2% إلى 6771 بنسا ليستقر قرب أدنى مستوى له منذ شهر والذي سجله يوم الجمعة الماضي عند 0.3%.
 
ومن المتوقع أن تظل حركة التداول اليوم هادئة لإغلاق الأسواق الأميركية بمناسبة عيد استقلال الولايات المتحدة.

المصدر : رويترز