وقعت موريتانيا ثلاثة عقود مع شركتين كندية وإسبانية يتقاسم بموجبه الجانبان ما ستنتجه حقول نفط موريتانية.

ويشمل العقد الأول مع شركة "إينيرجم" الكندية تقاسم الإنتاج النفطي في حقل المقطع 18 من الحوض الساحلي الموريتاني وعلى مساحة تصل إلى 5256 كلم ولمدة تبلغ تسع سنوات.

وينص الاتفاق على أن تقوم الشركة الكندية باستثمار مليونين ونصف المليون دولار في الأشهر العشرة الأولى من أشغال التنقيب والاستكشاف في المياه الموريتانية واستثمار عشرة ملايين دولار في كل عملية حفر تقوم بها.

كما يشمل الاتفاق الثاني توقيع عقدين آخرين لتقاسم الإنتاج النفطي مع شركة "ربسول" الإسبانية، وبموجب العقد تلتزم الشركة الإسبانية بانجاز أشغال جيولوجية وجيوفزيائية وحفريات في حوض تاودني تفوق قيمتها الإجمالية عشرة ملايين دولار في كل مقطع خلال المرحلة الأولى ومدتها ثلاث سنوات.

وتصنف ربسول الإسبانية في المرتبة السابعة على لائحة الشركات النفطية العالمية الكبرى.

المصدر : وكالات