انخفض مؤشر الأسهم المصرية القياسية 4.5 % في بداية التعامل اليوم بعد التفجيرات التي قتلت 88 شخصا في منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر.
 
وهبط مؤشر هيرميس القياسي إلى 41472.44 نقطة مقارنة مع إغلاقه يوم الخميس على 43396.29 نقطة.
 
وقال مصريون وأجانب يعملون بصناعة السياحة، إن التعافي من آثار التفجيرات قد يستغرق وقتا أطول مما حدث عقب الهجوم الذي راح ضحيته 85 سائحا أجنبيا عند معبد فرعوني بمدينة الأقصر بصعيد مصر عام 1997.
 
وأوضح وزير السياحة المصري أحمد المغربي أن التفجيرات سيكون لها أثر على المدى القصير، رغم أن خبراء اقتصاديين قالوا إن من السابق لأوانه إصدار رأي قاطع.
 
وتمكنت صناعة السياحة المصرية أن تنفض عن نفسها آثار هجمات منتجعات سياحية أخرى في شبه جزيرة سيناء المصرية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
 
وكانت السلطات المصرية توقعت الشهر الماضي أن يتجاوز عدد السياح الذين يزورون البلاد العام الحالي تسعة ملايين سائح، مقابل 8.8 ملايين العام الماضي بما يحقق دخلا قوميا من صناعة السياحة يصل إلى 6.4 مليارات دولار سنويا.

وقال رئيس الهيئة المصرية للتنشيط السياحي أحمد الخاتم إن القاهرة تهدف إلى تحقيق نمو في عدد السياح القادمين إليها بنسبة 8% سنويا مما يضاعف عدد عددهم كل سبع سنوات, كما أنها تهدف إلى زيادة عدد الغرف الفندقية بها من 140 ألف غرفة حاليا إلى 300 ألف.

المصدر : وكالات