ميخائيل خودركوفسكي (الفرنسية)
حذر نائب المدعي العام الروسي فلاديمير كوليسنيكوف من إمكانية محاكمة المزيد من رجال الأعمال على غرار محاكمة ميخائيل خودركوفسكي، أحد أباطرة النفط الذي حكم عليه الأسبوع الماضي بالسجن تسع سنوات بتهمة التهرب الضريبي.

وقال كوليسنيكوف إن هناك المزيد من الملفات وإن قضية خودركوفسكي لن تكون الأخيرة.

وأكد مراسل الجزيرة في موسكو أنه يوجد بالفعل شخصيات مرشحة، لكن لم يتم ذكر أسماء محددة في هذا الصدد.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد انتقد رجل أعمال آخر هو رئيس شبكة الطاقة الروسية الموحدة أناتولي تشوبايس بسبب انقطاع الكهرباء قبل نحو أسبوعين ما أثار الفوضى في البلاد.

ورغم أن شبكة الكهرباء حكومية فإن تشوبايس -وهو أحد واضعي أسس الإصلاح الروسي- يديرها وكأنها شركته الخاصة. كما أنه القوة المحركة الرئيسية وراء الحزب الليبرالي المعارض الذي خسر كل مقاعده البرلمانية في انتخابات العام 2003.

وتعهد بوتين ضابط المخابرات السابق الذي جاء إلى السلطة بوعود بإقرار النظام في روسيا، بكبح جماح المنتفعين الطموحين وهم قلة من رجال الأعمال الذين كونوا ثروات طائلة في فترة الفوضى التي أعقبت انهيار الاتحاد السوفياتي.

وأضرت محاكمة خودركوفسكي التي استمرت عاما بصورة الرئيس الروسي في الخارج وأقلقت المستثمرين. ويعتقد على نطاق واسع أن المحاكمة من تدبير الكرملين للتخلص من منافس سياسي محتمل والسيطرة على ممتلكاته.

وقال وزير المالية الروسي أليكسي كودرين الأسبوع الماضي إن محاكمة خودركوفسكي أضرت بسمعة روسيا، وأعرب عن أمله بأن تكون الأخيرة من نوعها.

وانهارت شركة يوكوس النفطية التي أسسها خودركوفسكي بسبب متأخرات ضريبية قدرها 27 مليار دولار.

المصدر : وكالات