توقع تقرير اقتصادي أن تبلغ تكلفة إعادة توحيد شبه الجزيرة الكورية 670 مليار دولار تتحملها كوريا الجنوبية.
 
ويعني هذا أن إعادة توحيد شطري شبه الجزيرة الكورية سيكون أصعب وأغلى تكلفة من إعادة توحيد ألمانيا.
 
يشار إلى أن كوريا الشمالية والجنوبية في حالة حرب من الناحية النظرية حيث انتهت الحرب بينهما التي جرت من عام 1950 إلى 1953 باتفاق هدنة وليس بمعاهدة سلام.
 
ونقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء عن تقرير أعدته مؤسسة راند كورب الأميركية الإستراتيجية أن التكلفة الكلية لإعادة التوحيد ستتوقف على كيفية إعادة توحيد شبه الجزيرة، وتشمل على سبيل المثال تلبية الاحتياجات الإنسانية ومتطلبات الاستقرار وتكاليف إعادة تأهيل البشر في كوريا الشمالية ومتطلبات إعادة دمج شعب شطري شبه الجزيرة.
 
وذكرت المؤسسة الأميركية الوثيقة الصلة بوزارة الدفاع الأميركية أن هذه التكاليف التقديرية تستند إلى ثلاثة سيناريوهات الأول هو إعادة التوحيد من خلال التطوير والدمج والثاني إعادة التوحيد نتيجة انهيار كوريا الشمالية وأخيرا إعادة التوحيد من خلال صراع مباشر.

المصدر : الألمانية