الخطوط الجوية السعودية فقدت احتكارها سوق الطيران الداخلي ( الفرنسية-أرشيف)

تعتزم شركة سعودية خاصة إطلاق أول شركة خطوط جوية تنظم رحلات داخل المملكة، لتضع حدا لاحتكار الخطوط الجوية العربية السعودية للرحلات الداخلية.

وقال ناصر الطيار نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب في شركة مجموعة الطيار للسفر المساهمة "طلبنا من هيئة الطيران المدني الترخيص لنا لتسيير رحلات داخلية"، وأضاف الطيار أن "هيئة الطيران المدني لم تعلن حتى الآن الشروط التي يجب توفرها لتسيير رحلات داخلية، لكننا نتوقع أن يتم إعلانها في أية لحظة، وسنستوفي هذه الشروط, وإن كانت محددة عالميا".

ويعتبر النقل الجوي والخدمات البحرية والجوية، من القطاعات الحيوية التي فتحتها الحكومة السعودية للقطاع الخاص، في إطار برنامج طموح للخصخصة، إذ قررت في يونيو/حزيران 2003 وضع حد لاحتكار الخطوط الرسمية، بفتحها القطاع الجوي الداخلي أمام المنافسة المحلية.

إلا أن الطيار أشار إلى أن شركته الجديدة "ستتكامل مع الخطوط السعودية، وأن أسعارها ستكون أقل". وأوضح أن "الخطوط السعودية شركة حكومية لا نستطيع منافستها، لذلك سنغطي المناطق التي لا تغطيها"، لكنه لم يحدد نوع الطائرات التي ستشتريها أو تؤجرها شركته الجديدة.

واعتبر الطيار أن سوق النقل الجوي الداخلي كبير جدا، وأن شركة الطيران الحكومية "تنقل ما بين ستة وسبعة ملايين راكب سنويا في رحلات داخلية" وأن هناك مجالا لشركة أخرى للعمل في المملكة التي تبلغ مساحتها 2240350 كيلومترا مربعا.

وأكد أن الشركة طلبت تغطية جميع المناطق ولكن إستراتيجية الشراء مرهونة برد الحكومة لمعرفة ما إن كانت الحكومة ستسمح بتغطية المدن الكبرى مثل الرياض (وسط) وجدة (غرب) والدمام (شرق)، وفي السعودية 25 مطارا بينها ثلاثة مطارات دولية: مطار الملك خالد في الرياض, والملك عبد العزيز في جدة والملك فهد في الدمام.

المصدر : الفرنسية