طالب العراق بإنهاء برنامج الأمم المتحدة الذي يسدد بموجبه تعويضات جراء الأضرار الناجمة عن احتلاله الكويت في عام 1990 وحرب الخليج التي تلته عام 1991 مقترحا تسوية الديون مع كل طرف على حدة.

وقال نائب وزير الخارجية العراقي محمد حمود قبل تقديمه كلمة أمام لجنة التعويضات التابعة للأمم المتحدة التي تتولى تخصيص 5% من إيرادات النفط العراقي لتسديد التعويضات إن بلاده تقترح التوقف عن سداد هذه النسبة من عائدات النفط لأنه مبلغ كبير بالنسبة للعراق وإتاحة المجال له بالتفاوض بشكل مباشر مع الدول المعنية.

واستطاع العراق حتى الآن تسديد 19.2 مليار دولار من مبلغ إجمالي بقيمة 52.1 مليار دولار أقرتها اللجنة الأممية.

وتأتي هذه المطالب في وقت قال فيه وزير الموارد المائية العراقي لطيف رشيد في افتتاح منتدى دولي بشأن إعادة إعمار العراق في العاصمة الأردنية عمان إن مشكلة الأمن و"الإرهاب" في العراق تشكلان أهم العوائق في طرق عمل شركات الإعمار والمقاولات.

وأوضح رشيد أن مصادر تمويل عمليات إعادة الإعمار وخاصة خزينة الدولة تحصل على معظم إيراداتها من عائدات مبيعات النفط والمعونات الأميركية والدول المانحة والمؤسسات المالية العالمية ودول أخرى.

المصدر : وكالات