توقعت الحكومة التونسية انتعاشا ونموا قياسيا في عائدات قطاعها السياحي هذا العام لتصل إلى 2.55 مليار دينار (1.94 مليار دولار أميركي) واستقبال 6.5 ملايين سائح لأول مرة.
 
وتأتي التوقعات بانتعاش ونمو قياسيين لقطاع السياحة بعد ركود عامي 2002 و 2003 لأحد أهم القطاعات الاقتصادية في البلاد.
 
ووصلت عائدات السياحة خلال عام 2001 إلى 2.34 مليار دينار بينما وصل عدد السياح إلى خمسة ملايين و 387 ألف سائح.
 
وأوضح وزير السياحة التونسي تيجاني حداد أن المؤشرات المتوفرة حاليا تنبئ بموسم سياحي قياسي حيث ينتظر أن ترتفع المداخيل السياحية هذا العام بنسبة 9% مقارنة مع عام 2001, وأشار إلى أن من بين المؤشرات كثافة حجوزات السياح الأجانب عبر العديد من الوكالات السياحية في العالم, بالإضافة إلى معدلات إشغال الطائرات لهذا العام.

وتعتبر السياحة في تونس أكبر قطاع يساهم في جلب العملة الصعبة وأكثر قطاع مشغل للأيدي العاملة بعد القطاع الزراعي بتوفيره نحو 380 ألف فرصة عمل بالإضافة إلى كونه قطاعا يغطي نسبة 56% من العجز التجاري التونسي.

المصدر : رويترز