توقعت الجزائر أن تحافظ أسعار النفط على مستوياتها الحالية حتى نهاية العام الحالي لضعف قدرة مصافي تكرير النفط.
 
وقال وزير النفط الجزائري شكيب خليل إنه سيكون هناك ضغط كبير خلال الصيف و"سيكون على المصافي أن تعمل بجد لتكون مستعدة للشتاء", مما يعني أن الأسعار ستبقى مرتفعة في حدود 50 دولارا للبرميل هذا العام على الأقل.
 
وأضاف خليل أن الوضع في أسواق النفط لم يتغير وأن أكبر مشكلة حاليا هي نقص قدرة مصافي التكرير دون أن يستبعد وصولها إلى 100 دولار قائلا إن كل شيء ممكن، دون مزيد من التعليق.
 
من جهة أخرى قال رئيس وزراء الكويت أحمد فهد الأحمد الصباح إنه يعتقد أنه يجدر التريث لمعرفة مسار الأسعار قبل اتخاذ قرار برفع الإنتاج.
 
وقال الصباح بعد جلسة بالبرلمان الكويتي إنه تحادث مع نظيريه السعودي والقطري بشأن احتمال رفع إنتاج أوبيك, لكنه أضاف أن "الأسعار بدأت الآن في العودة إلى مستوياتها الطبيعية".
 
وكان الصباح قال الاثنين الماضي إنه إذا واصلت الأسعار ارتفاعها فإن المنظمة ستبدأ مشاورات لزيادة الإنتاج بنصف مليون برميل يوميا، مع العلم أن أوبيك أقرت رفع سقف إنتاجها إلى 28 مليون برميل يوميا ابتداء من مطلع الشهر القادم.
 
وقد دعا مندبو وزراء مالية منتدى آسيا وأوروبا في لقاء لهم بمدينة تيانجين بشمال الصين إلى استقرار أسعار النفط بعد أن أجج ارتفاعها إلى أقل بقليل من 60 دولارا المخاوف من أن تؤثر على نمو الاقتصاد العالمي.

المصدر : وكالات