سلامة يشير إلى اهتمام خارجي بلبنان أكبر من السابق (الفرنسية-أرشيف) 
أكد حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة تقليص لبنان توقعاته للنمو في العام الحالي إلى 2% في أعقاب الهزة التي نجمت عن اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري في الأسواق المالية المحلية.

وأوضح سلامة على هامش المنتدى الاقتصادي العربي في بيروت أمس أن ما حدث في لبنان خلال الشهرين التاليين لاغتيال الحريري أثر سلبيا على النمو الذي كان من المتوقع أن يبلغ 6% العام الحالي مقارنة مع نسبة 5% في العام الماضي.

ولكن سلامة أشار إلى حالة من التفاؤل وسط اللبنانين عقب تزايد الاهتمام الخارجي وخاصة الغرب بالبلاد.

وأبدى نوعا من الحذر حول توقعات الانتعاش الاقتصادي على المدى الطويل، داعيا الحكومة للمضي قدما في إجراء إصلاحات مالية لتحجيم الدين العام المتزايد.

وأشار سلامة إلى أن سياسة المصرف تهدف إلى استقرار الأسعار وخصوصا أسعار الصرف، موضحا أن المصرف سيستمر في هذه السياسة لتتمكن البلاد من تجاوز الأزمات والضغوط التضخمية.

وحسب توقعات حاكم المصرف فإن التضخم سيبلغ في العام الحالي نسبة 4% مماثلا لمستوياته في العام الماضي.

من جهته أكد رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي تبني البلاد برنامج إصلاحات اقتصادية عاجلا بمساعدة المجتمع الدولي والدول العربية لمعالجة أزمة الدين العام في بلاده والذي يصل 35.5 مليار دولار.

المصدر : وكالات