قمة الدوحة هي ثاني لقاء كبير بعد اجتماع هافانا الذي عقد في أبريل/نيسان 2000 لمجموعة الـ77 التي أنشأتها 77 دولة في 15 يونيو/حزيران 1964 في أوج الحرب البادرة لتشجيع تنمية الدول الأعضاء فيها والدفاع عن مصالحها في هيئات الأمم المتحدة.

الهدف مازال قائما وإن كانت الدول الأعضاء تشهد تقدما اقتصاديا بدرجات متفاوتة مثلما هو الحال بالنسبة للسعودية وماليزيا ومالي. كما أن طموحات التأسيس بتحقيق أمن أكبر ونظام اقتصادي واجتماعي عادل وغير تمييزي لم تتحقق حتى الآن على أرض الواقع.

ومن خلال قمة الدوحة تضع دول الجنوب مشروعا لخطة عمل تؤكد الالتزام ببنود هافانا في إطار إستراتيجية مشتركة تهدف بشكل أساسي لمواجهة تحديات التنمية في ظل اقتصاد العولمة.

تتصدر أولويا المجموعة حاليا آليات تعزيز التعاون بين الدول الأعضاء و تعزيز القدرة التفاوضية لدول المجموعة في مواجهة الدول الغنية إلى جانب بحث سبل مواجهة ظاهرة الفقر والمديونية في دول المجموعة.

مواجهة الفقر وتحديات اقتصاد العولمة أهم أولويات المجموعة(الفرنسية)
هيكل المجموعة
تاريخيا يعد الاجتماع الوزاري الأول لمجموعة الـ77 بالجزائر أول هيكل مؤسساتي للمجموعة تطور تدريجيا إلى أن أدى إلى إنشاء مواثيق روما وفيينا وباريس ونيروبي ومجموعة الـ24 في واشنطن، وبالرغم من أن عضوية مجموعة الـ77 قد ازدادت إلى نحو 132 بلداً، فإنه تم الحفاظ على الاسم لأهميته التاريخية.

وأضيفت إليه الصين كعملاق اقتصادي في جنوب شرق آسيا لتشكل المجموعة ثاني أكبر تجمع عالمي بعد الأمم المتحدة. وتتمتع جميع الدول الأعضاء في مجموعة الـ77 بمزايا متساوية من حيث العضوية، واتخاذ القرارات، ويشرف على عمل المجموعة في كل فرع من فروعها مجلس إدارة تتناوب على رئاسته، كل عام دولة من الدول الأعضاء.

يمثل الاجتماع الوزاري الهيئة العليا لاتخاذ قرارات مجموعة 77. وتعقد هذه الاجتماعات سنويا في بداية الجلسات النظامية للجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك وبشكل دوري وذلك للإعداد لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية والمؤتمرات العامة لفرعي المجموعة في فيينا وباريس.

وللمجموعة الحق في الدعوة لاجتماعات وزارية طارئة مثلما حدث في مناسبة الذكرى الخامسة والعشرين لتأسيس المجموعة في كراكاس في يونيو/حزيران 1989، والذكرى الثلاثين في نيويورك في يونيو/حزيران 1994.

وتعد لجنة المتابعة والتنسيق هيئة مطلقة التفويض للتنسيق والمتابعة بين الحكومات في مجال التعاون الاقتصادي بين الدول النامية. وتتكون اللجنة من كبار المسؤولين بالدول الأعضاء وتجتمع مرة كل سنتين لمراجعة آليات تنفيذ برنامج عمل كراكاس الذي تبنته مجموعة الـ77 في عام 1981. وكان آخر اجتماع لها في أغسطس/آب 2001 بالعاصمة الإيرانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات