أوبك لن ترفع إنتاجها في الاجتماع القادم
آخر تحديث: 2005/5/9 الساعة 10:36 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/9 الساعة 10:36 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/1 هـ

أوبك لن ترفع إنتاجها في الاجتماع القادم

أوبك تزيد طاقتها بنحو مليون برميل يوميا مع نهاية العام الحالي (الفرنسية)
قال رئيس منظمة الأقطار المصدرة للنفط (أوبك) وزير الطاقة الكويتي الشيخ أحمد الفهد الصباح إن المنظمة لا تنوي رفع مستويات إنتاجها في اجتماعها الشهر القادم بفيينا لأن الأسواق بها وفرة في المعروض.
 
وأضاف الشيخ أحمد أن إنتاج المنظمة وصل إلى 29.7 مليون برميل يوميا في حين أن السقف الذي تم الاتفاق عليه بإيران في مارس/آذار الماضي كان 27.5 مليون برميل يوميا. وأوضح أن هذه الزيادة أوجدت فائضا في السوق يزيد عن 1.2 مليون برميل يوميا.
 
وكان رئيس أوبك قد ذكر في وقت سابق من هذا الشهر أن كمية الإنتاج البالغة 29.7 مليون برميل يوميا تنتجها عشر دول من أعضاء أوبك، أي باستثناء العراق. ويأتي النصيب الأكبر من الإنتاج الزائد من السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة.
 
وكرر الوزير الكويتي أن السبب في زيادة أسعار النفط ليس نقص الإمدادات, معربا عن اعتقاده أن السعر لم يعد مربوطا بقضية العرض والطلب بل بالأجواء السياسية والاقتصادية والمناخية والظروف الجيوسياسية.
 
كما أشار إلى أن الاستثمارات التي تقوم بها حاليا دول كثيرة في أوبك ستزيد طاقتها على الإنتاج بنحو مليون برميل يوميا مع نهاية العام الحالي, وقال إن بلاده تنتج حاليا حوالي 2.7 مليون برميل يوميا وهذا يجعلها قريبة جدا من طاقتها الإنتاجية القصوى.
 
مخزونات كافية
أما وزير الطاقة الجزائري شكيب خليل فقد أكد أنه حتى إذا أنتجت أوبك بأقصى طاقتها فقد لا تستطيع تلبية الطلب القوي في الربع الأخير من العام إذا لم يتم تكوين مخزونات كافية مسبقا.
 
وذكر خليل أنه ليس قلقا من الوضع الحالي في سوق النفط وإنما من الربع الأخير الذي يشهد عادة ارتفاعا حادا في الطلب بسبب الشتاء البارد.
وأضاف أن الحاجة تدعو إلى زيادة المخزونات في الربع الثالث لتجميع ما يكفي منها حتى يمكن السحب من المخزونات والمحافظة على مستوى مرتفع من الإنتاج في الربع الأخير من العام.
 
وقال الوزير الجزائري إن الاقتصاد العالمي القوي الذي تقود الولايات المتحدة والصين الطلب على النفط فيه يعني أن الأسعار ستظل مرتفعة.
 
وأوضح أن  الوسيلة الوحيدة لهبوط الأسعار هي تباطؤ الاقتصاد فعليا, مؤكدا أنه لا يبدو أن تحرك أسعار النفط حول 50 دولارا للبرميل يثير القلق. وكرر خليل أن نقص مصافي التكرير يمثل مصدر قلق مستقبلا.
 
وفي أسواق آسيا بلغ سعر برميل النفط الأميركي الخفيف تسليم الشهر القادم   صباح اليوم 51.49 دولارا للبرميل مرتفعا بمقدار 53 سنتا عن إغلاق الجمعة قبل أن يتراجع إلى 51.37 في وقت لاحق.
المصدر : وكالات