بلير يسعى لخفض مستوى التضخم والبطالة وتسجيل نمو اقتصادي قوي (الفرنسية)
أكد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بعد فوز حزبه في الانتخابات العامة على مواصلة سياسات حكومته الهادفة إلى خفض مستوى التضخم والهبوط بمعدل البطالة وتحقيق نمو قوي.

ويواجه بلير توقعات اقتصادية صعبة في ولاية ثالثة غير مسبوقة حاز فيها حزبه على أغلبية أقل بكثير مقارنة بالولاية السابقة.

يأتي ذلك في وقت قرر فيه البريطانيون وضع حد لموجة زيادة الإنفاق التي عززت قوة رابع أكبر اقتصاد في العالم بعد ارتفاع أسعار الفائدة وصعود أسعار الوقود وانتهاء موجة ارتفاع أسعار المنازل ومخاطر زيادة الضرائب.

واعتبر كبير الاقتصاديين في مؤسسة إنفيستك فيليب شو أن اختيار بلير في هذا التوقيت كان صحيحا، وأشار إلى أن الاقتصاد العالمي يمر بضعف في النمو بينما تشهد الشركات الصناعية ضعفا في الطلب، في حين ينمو الاقتصاد ببطء شديد للغاية مقارنة بالعام الماضي.

ووصف محللون توقعات وزير المالية غوردون براون بتحقيق معدل نمو بين 3 و3.5% خلال العام الحالي بالمتفائلة.

ولكن براون الذي أعيد انتخابه في البرلمان في دائرته كيركالدي وكودينبث بأغلبية 18212 صوتا، لم يظهر أي علامة على القلق بشأن النمو.

"
براون يؤكد أن الهدف هو المحافظة على الاستقرار الاقتصادي والرفاهية وتعزيزهما
"
وأكد أن الهدف سيكون المحافظة على الاستقرار الاقتصادي والرفاهية وتعزيزهما.

وأكدت إحصائيات نشرت خلال الأسبوع تراجع مبيعات التجزئة بشكل أسرع من أوائل التسعينات، مع تزايد في عدد الشركات التي ينحسر تفاؤلها.

ويعتبر إحجام المستهلكين الشديد عن الشراء من أكبر المخاوف التي تراود بنك إنجلترا المركزي لأن الأمر بدأ يتحول إلى حقيقة.

وتشير توقعات محللين إلى أن أسعار الفائدة التي بلغت الذروة ووصلت 4.75% ستتراجع في وقت لاحق من العام.

وقد تضطر الحكومة بناء على توقعات اقتصادية لزيادة الضرائب حوالي 10 مليارات جنيه إسترليني سنويا بهدف عدم كسر القاعدة الذهبية التي تقضي بأن الاقتراض الحكومي يكون فقط للاستثمار في الدورة الاقتصادية.

ولم يبد مدير التمويل بشركة شرودرز في لندن ديفد سكاميل تفاؤلا، حيث رأى أن وضع الميزانية يتدهور ما سيجعل الحكومة تلجأ إلى سياسات تدعم الميزانية.

ومن حهته أوضح كبير الاقتصاديين البريطانيين في "إتش.أس.بي.سي ماركتس" جون باتلر أن الاقتصاد يعاني من عجز مالي هيكلي، معبرا عن وتوقعات "تتأرجح من كونها بيضة ذهبية ليتبين أنها كأس مسمومة".

المصدر : وكالات