طهران تعرض خفض حصة بريتيش غاز بجنوب فارس
آخر تحديث: 2005/5/30 الساعة 17:43 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/30 الساعة 17:43 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/22 هـ

طهران تعرض خفض حصة بريتيش غاز بجنوب فارس

محطة لضخ الغاز الطبيعي من إيران
قال مسؤول إيراني إن طهران أبلغت شركة الغاز البريطانية (بريتيش غاز) أو (بي جي)  أن عليها أن تقبل حصة أصغر في مشروع غاز طبيعي متعثر أو تبدأ محادثات بشأن وحدة إنتاج جديدة.
 
وقال نائب وزير النفط هادي نجاد حسينيان إن "بي جي" كانت تريد حصة بين 40% و50% في مشروع الغاز الطبيعي المسال للشركة الوطنية الإيرانية للنفط، غير أن طهران ترى أن هذه الحصة غير مقبولة, موضحا أن بلاده اقترحت أن تفعل الشركة البريطانية مثلما تفعل شركتا شل وتوتال أي تخفض حصتها أو أن تبني الشركة وحدة جديدة للغاز الطبيعي المسال بدلا من المشاركة في مشروع الشركة الوطنية الإيرانية.
 
وسعت شل وتوتال في بداية الأمر لشراء حصة نحو 30% فقط من مشروعات أخرى للغاز الطبيعي المُسال في إيران.
 
وأكدت بي.جي في طهران أن إيران تقترح مشروعا جديدا بعد أن تعثرت المفاوضات بشأن كيفية اقتسام بي.جي حصتها في مشروع الشركة الوطنية مع شركة آسيوية أخرى.
 
وترتبط معظم صفقات الغاز الطبيعي المسال في إيران مباشرة بمرحلة معينة من مراحل تطوير حقل غاز جنوب فارس العملاق، وهي المرحلة الـ11، غير أن ممثلي بي جي قالوا إن إيران لم تقترح بعد تطوير شريحة جديدة من الحقل.
 
ولا تتوقع إيران أن يصل الغاز الطبيعي المسال إلى الأسواق العالمية حتى العام 2009 إذ تعترض مفاوضاتها مع الشركات الأجنبية لإنتاج الغاز عقبات تجارية وسياسية عديدة.
 
وكان رئيس الشركة الوطنية الإيرانية لتصدير الغاز ركن الدين جوادي أشار الشهر الجاري إلى أن شركة بتروناس النفطية الماليزية قررت سحب حصتها البالغة 20% من مشروع الغاز الطبيعي المسال الإيراني.
 
وقال جوادي إنه إذا لم يكن هناك شركاء آخرون فستعطى حصتهم لشركة توتال الفرنسية حيث سترتفع حصتها إلى 50% في المشروع.
 
غير أن متحدثا باسم توتال أكد أن شراء حصة بتروناس مازال قيد البحث. يشار إلى أن لدى إيران ثاني أكبر احتياطي للغاز في العالم بعد روسيا. ويقدر هذا الاحتياطي بأكثر من 25 تريليون متر مكعب.
المصدر : وكالات