أنهى المراقبون الجويون بمطار القاهرة الدولي تباطؤا عن العمل بعد أن وعد وزير الطيران ببحث مطالبهم برفع الأجور وتحسين ظروف العمل وإعادة المفصولين.

وقال مسؤول بمطار القاهرة الدولي إن التباطؤ انتهى أمس السبت، وإن حركة الطيران عادت بالكامل لحالتها الطبيعية.

وأوضح رئيس سلطة الطيران المدني اللواء طيار سمير عبد المعبود أن جميع المعتصمين بمبنى الملاحة الجوية غادروا المبنى إلى منازلهم ولم يبق سوى المجموعة المنوط بها العمل.

ونقلت وكالة رويترز عن مراقب جوي يدعى حسن رفض ذكر اسمه كاملا أن الوزير وعد بمحاولة منح المراقبين الزيادة التي يطلبونها وإتاحة فرص أفضل للترقي إضافة إلى وعده بإعادة الزملاء المفصولين.

وبدأ التباطؤ الذي تعتبره السلطات عملا غير قانوني في بداية الشهر الحالي وتسبب في تأخر رحلات جوية من مصر وإليها.

ويطالب المراقبون بزيادة أجورهم إلى المثلين على مدى ثلاثة أعوام وتحسين التأمين الصحي وإتاحة فرص أفضل للترقي. ويقولون إن المراقب الجوي صاحب الخبرة لا يتقاضى إلا حوالي ثلاثة آلاف جنيه (520 دولارا) شهريا.

وكان وزير الطيران أحمد شفيق قد فصل في وقت سابق أربعة مراقبين لتباطؤهم عن العمل. لكن المراقبين يقولون إن التباطؤ يتفق مع القواعد التي تضعها المنظمة الدولية للطيران المدني.

 وقالت شركة مصر للطيران إنها لم تحسب بعد الخسائر التي تكبدتها نتيجة التباطوء غير أن الوزير قدرها بما يصل إلى 31 مليون دولار حتى 11 مايو/ أيار.

المصدر : وكالات