ولي عهد قطر الشيخ تميم به حمد آل ثاني
جرى اليوم بمدينة رأس لفان الصناعية وضع حجر الأساس لمحطة دولفين لمعالجة الغاز 2005  تحت رعاية ولي العهد القطري الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.
 
وكانت قطر قد وقعت اتفاقية للتطوير والمشاركة في الإنتاج مع مجموعة دولفين الإماراتية للطاقة عام 2001 تهدف إلى تطوير منطقة محددة من حقل غاز الشمال لإنتاج الغاز من مكامن الخف ونقلها إلى رأس لفان، لمعالجتها في المصنع الذي تم وضع حجر الأساس له اليوم,  ومن ثم يتم ضخ الغاز المعالج ونقله عبر أنبوب بحري إلى دولة الإمارات العربية المتحدة.
 
وقال وزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله بن حمد العطية إن التكلفة الإجمالية للمشروع تتجاوز 3.5 مليارات دولار بما في ذلك أعمال التنقيب والإنتاج وإنشاء محطة تجميع ومعالجة الغاز وإقامة خط أنابيب الغاز الذي يتجاوز طوله 370 كيلومترا.
 
كما أشار العطية إلى أن المصنع الجديد الذي تصل تكلفة إنشائه إلى 1.6 مليار دولار ليبدأ الإنتاج في نهاية العام القادم، سيتم تزويده يوميا بنحو مليارين ونصف مليار قدم مكعب من الغاز المستخرج من حقل الشمال.
 
وقال العطية إن المشروع سيبدأ بنقل أقل من ملياري قدم مكعب يوميا,  ثم تزداد الكمية لتصل إلى  ملياري قدم مكعب يوميا بعد عدة أشهر من تشغيله, مشيرا إلى أنه سينتج  أكثر من ثلاثة مليارات قدم مكعب يوميا في مرحلة لاحقة. وأضاف أن شبكة دولفين للغاز سوف تمتد من دولة الإمارات إلى سلطنة عمان.
 
يشار إلى أن مشروع دولفين للطاقة مملوك لثلاثة مساهمين هم مكتب الميادلة الإماراتي (51%)  و (24.5%) لكل من شركتي أوكسيدنتال الأميركية وتوتال الفرنسية.
 
ويوجد في حقل الشمال بقطر ثالث أكبر احتياطي للغاز الطبيعي بالعالم بعد روسيا وإيران. ويقدر هذا الاحتياطي بأكثر من 900 ترليون قدم مكعب.

المصدر : وكالات