محللون يرون تراجع الأسهم السعودية تصحيحا طبيعيا للسوق (الفرنسية)
أدت عوامل منها الشكوك حول صحة العاهل السعودي الملك فهد إلى انخفاض الأسهم السعودية نحو 1% اليوم السبت وسط توقعات تميل إلى استمرار النمو في السوق على المدى الطويل.

وتراجع المؤشر العام للأسهم في أكبر بورصة في العالم العربي 0.94% إلى 12360 نقطة في بداية أسبوع التداول.

وعزا متعاملون انخفاض الأسهم إلى الشكوك حول صحة الملك فهد الذي نقل إلى المستسقى مصابا بالتهاب رئوي وارتفاع في درجات الحرارة أمس الجمعة لكن آخرين قالوا إنه تصحيح طبيعي للسوق.

وكان المؤشر أغلق التداول في الأسبوع الماضي بارتفاع 0.9% مسجلا 12477 نقطة.

وقد قفز المؤشر في وقت سابق من الأسبوع الماضي لأعلى مستوى إغلاق على الإطلاق مسجلا 12729 إلا أنه عاد للهبوط بنسبة 4.7% الأربعاء الماضي بسبب الأنباء حول صحة الملك.

ووصف محلل بارز هذه الأنباء بالسيئة للسوق عندما يكون الملك مريضا مشيرا إلى أن السوق ستواصل صعودها القوي على المدى الطويل.

وأوضح أن ولي العهد السعودي الأمير عبد الله يتولى إدارة كل الأمور على مدى السنوات العشر الماضية ولهذا فإن السياسات لن تتغير على المدى الطويل.

وذكر خبير اقتصادي أن التقلبات قد تحدث في أي سوق معبرا عن اعتقاده بأن هذا التراجع سيكون مؤقتا لأن أسس السوق السعودي مازالت "جيدة جدا".

وكانت سرت شائعات عبر الهواتف المحمولة الأربعاء بشأن تعرض الملك فهد لأزمة صحية مما نجم عنه موجة هلع في السوق المالية السعودية التي يتجاوز حجم رؤوس الأموال فيها 278 مليار دولار.

المصدر : وكالات