يتزايد اعتماد الولايات المتحدة على النفط الخام رغم المساعي الرامية إلى زيادة الإنتاج المحلي مع نمو الطلب.
 
وقال المحلل بإدارة معلومات الطاقة التابعة للحكومة الأميركية دوج ماكنتاير إن توقعات الطلب على المدى الطويل تشير إلى زيادة اعتماد الولايات المتحدة على الواردات, مضيفا أنه من المتوقع أن يشهد الأسبوعان القادمان بدء انخفاض المخزونات النفطية  وأن الحفاظ على مستوى الاستيراد عند 10.5 ملايين برميل يوميا أو أكثر سيمثل مستوى مرتفعا.
 
وتظهر البيانات الحكومية أن الولايات المتحدة تكرر حاليا نحو 15.5 مليون برميل يوميا من النفط الخام وأن ما يزيد على ثلث هذه الكمية يتم إنتاجه محليا.
 
ومن المتوقع أن تزيد مصافي التكرير استهلاكها من النفط الخام إلى نحو 16 مليون برميل يوميا في الأسابيع المقبلة لتغذية الطلب الصيفي على البنزين وتخزين كميات كافية من وقود التدفئة قبل حلول الشتاء.
 
وقال ماكنتاير إن الولايات المتحدة تنتج محليا نحو 5.5 ملايين برميل يوميا من النفط الخام بما في ذلك إنتاج ألاسكا. ومن أجل الحيلولة دون انخفاض المخزونات عندما يصل مستوى التكرير إلى 16 مليون برميل يوميا ستضطر الولايات المتحدة إلى  استيراد 10.5 ملايين برميل في اليوم.
 
الاعتماد على الواردات
وتأتي توقعات زيادة الاعتماد على الخارج في وقت يكافح فيه أعضاء في الكونغرس لإقرار مشروع قانون لقطاع الطاقة.
 
وتأمل إدارة الرئيس جورج بوش فتح مناطق في محمية الحياة الطبيعية في الدائرة القطبية أمام عمليات الحفر وتقديم حوافز ضريبية لعمليات التنقيب. لكن مدير قسم النفط بشركة إنرجي سيكيوريتيز أناليسيز في بوسطن ريك مولر علق قائلا إن الكميات التي يتحدثون عنها عندما يبدأ الإنتاج عام 2010 أو  2012 لن تجاري على الأرجح النمو في الطلب الأميركي، وإنهم لم يأخذوا في الاعتبار استمرار انخفاض إنتاج الحقول الأميركية الأخرى.
 
وأظهرت أحدث بيانات حكومية أن واردات النفط الخام إلى الولايات المتحدة ارتفعت نحو 900 ألف برميل يوميا إلى 10.86 ملايين برميل  في الأسبوع الذي انتهى في 13 مايو/ أيار لتسجل رابع أكبر متوسط أسبوعي.
 
ونما الطلب في الولايات المتحدة بنحو 2%  منذ عام 2003 بينما تراجع الإنتاج المحلي بنحو 30% إلى أدنى مستوى منذ 50 عاما.
وساعد الإنتاج الجديد من خليج المكسيك في تعويض انخفاض إنتاج حقول برية هذا العام.
 
ويرى كبير محللي الطاقة بمؤسسة (أي.أف.آر إنرجي سيرفيسز) تيم إيفانز أن الواردات تمثل الماضي والحاضر والمستقبل لأميركا.
 
وأضاف إيفانز أن الولايات المتحدة كانت تستورد نحو 9.5 ملايين برميل يوميا قبل عامين وكانت وزارة الطاقة تعرب عن قلقها الشديد إزاء ذلك المستوى في العام الماضي, لكن الآن لم يعد استمرار الواردات على مستوى أعلى من عشرة ملايين برميل يوميا ممكنا بل إنه أصبح عاديا وقد يرتفع ليصل إلى 11 مليون برميل يوميا.

المصدر : رويترز