بدء أعمال مؤتمر مجلس الخدمات المالية الإسلامية بالدوحة
آخر تحديث: 2005/5/24 الساعة 16:40 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/24 الساعة 16:40 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/16 هـ

بدء أعمال مؤتمر مجلس الخدمات المالية الإسلامية بالدوحة

سامح هنانده-الدوحة
افتتحت في العاصمة القطرية الدوحة اليوم أعمال المؤتمر الثاني لمجلس الخدمات المالية الإسلامية.

وقال محافظ مصرف قطر المركزي عبد الله بن خالد العطية في افتتاح المؤتمر إن النشاط المصرفي الإسلامي أصبح عاملا مهما وظاهرة بارزة على الساحة العالمية لما يقدمه من خدمات مالية ومصرفية متميزة وما يشهده من إقبال متزايد ونمو متسارع ليس فقط على مستوى الدول الإسلامية بل أيضا على المستوى العالمي.

وأوضح أن حجم النشاط المصرفي الإسلامي دوليا بلغ نحو 250 مليار دولار وبمعدل نمو سنوي يساوي 15%.

وحول النشاط المصرفي الإسلامي في قطر قال العطية إنه يحتل موقعا مهما في العمل المصرفي والمالي الذي شهد نموا وتطورا ملحوظا خلال الـ22 سنة الماضية.

وأكد اهتمام مصرف قطر المركزي بالحاكمية الإدارية من خلال إصدار تعليمات إلى جميع البنوك العاملة في البلاد لتطبيقها لكونها تمثل إحدى الركائز المهمة في سياسات الإشراف والرقابة التي تشمل إدارة المخاطر ونوعية الموجودات وكفاية رأس المال والسيولة والشفافية والربحية.

"
العطية: البنوك الإسلامية في قطر تشهد نموا في موجوداتها وأرباحها وودائعها يفوق نظيراتها من البنوك التجارية

"
وأشار إلى أن البنوك الإسلامية في قطر تشهد نموا في موجوداتها وأرباحها وودائعها يفوق نظيراتها من البنوك التجارية.

واعتبر إنشاء مجلس الخدمات المالية الإسلامية حدثا مهما في تطور سياسات الإشراف والرقابة على البنوك الإسلامية مما يدعم سياسات الاستقرار المالي في جميع بنوك الدول المشاركة في المجلس.



الإدارة الرشيدة
من جهته قال الأمين العام لمجلس الخدمات المالية الإسلامية رفعت عبد الكريم إن المؤتمر يناقش القضايا المتعلقة بالقطاع المصرفي الإسلامي ويركز على أهمية الإدارة الرشيدة من أجل سلامة صناعة الخدمات المالية وتحقيق الشفافية.

وأوضح أن البنك الإسلامي للتنمية وضع الأطر للمؤسسات المالية الإسلامية ليكون عملها على الوجه الأكمل في القطاع المصرفي.

وقال إن المجلس يركز على المعايير المؤسسية وخصوصية المؤسسات المالية الإسلامية لإظهار المعايير وحماية المساهمين وتعزيز المتعاملين من خلال الإدارة الرشيدة للمؤسسات والتركيز على أحكام الشريعة الإسلامية.

وأشار إلى زيادة عدد أعضاء المجلس بشكل كبير حيث وصل عددهم 73 عضوا يضمون 48 مؤسسة مصرفية على المستوى الدولي.

وقال المدير العام لبنك التسويات الدولية مالكولم نايت إن الحكم الرشيد للمؤسسات المالية يوجد معايير لعملها ويساعد على تحسين أدائها ودورها في النظام الاقتصادي.

ويناقش المؤتمر الذي يستمر يومين الإدارة الجيدة والشفافية وسياسات ضبط غسل الأموال والتحديات المستقبلية ومعاييرعمل المؤسسات المالية الإسلامية.

ويشار إلى أن مجلس الخدمات المالية الإسلامية أسس في 3 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2002 بعد جهود ومبادرات مكثفة من محافظي وكبار مسؤولي البنوك المركزية والسلطات المالية من دول عدة.



________________________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة