الصين تستبعد تغيير سياستها النقدية رغم ضغوط الخارج
آخر تحديث: 2005/4/8 الساعة 14:41 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/29 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الإليزيه: ماكرون أكد أهمية أن تعمل دول المنطقة بشكل جماعي لخفض التوترات
آخر تحديث: 2005/4/8 الساعة 14:41 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/29 هـ

الصين تستبعد تغيير سياستها النقدية رغم ضغوط الخارج

بكين ترجع فائضها التجاري مع واشنطن إلى رخص العمالة الصينية (الفرنسية-أرشيف)
استبعد المفاوض التجاري الصيني السابق لونغ يونغتو قيام بكين بتغيير سياستها النقدية في وقت قريب رغم ضغوط خارجية تمارس عليها لأنها بحاجة إلى تعزيز قطاعها المصرفي أولا.

وتأتي تصريحات يونغتو عقب تصويت الكونغرس الأميركي الأربعاء الماضي على تهديد الصين بفرض تعريفات جمركية على صادرات بكين إلى الولايات المتحدة إذا لم تغير سياسة ربط اليوان بالدولار التي تثبته مقابل 8.28 يوان لكل دولار.

ودعا إلى فهم نظام الصرف الأجنبي الصيني في إطار سياسة بكين الاقتصادية الشاملة، مؤكدا أن الفائض التجاري الصيني المتزايد مع الولايات المتحدة يعود إلى رخص العمالة الصينية بدرجة أكبر من رخص العملة.

ويرى أعضاء في الكونغرس الأميركي أن مستوى سعر اليوان الحالي أقل من قيمته الحقيقية بنسبة 40%، ملقين باللوم على سياسة بكين في تضخم العجز التجاري الأميركي مع الصين الذي سجل مستوى قياسيا بلغ 162 مليار دولار عام 2004.

ورغم مقاومة بكين للضغوط الأجنبية لزيادة قيمة عملتها فقد تعهدت بخضوع العملة لقوى العرض والطلب.

من جهتها نقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤولين كبار في الإدارة الأميركية أن بكين وواشنطن قررتا للمرة الأولى إجراء محادثات منتظمة على مستوى عال بشأن المسائل السياسية والأمنية والاقتصادية.

المصدر : وكالات