أعلنت الولايات المتحدة موافقتها على تمديد فترة المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي بشأن دعم شركتي الطيران بوينغ الأميركية وإيرباص الأوروبية.

 وقال مساعد وزير الخارجية الأميركي روبرت زوليك إن واشنطن مستعدة للتفاوض مع الأوروبيين  بعد 11 أبريل/نيسان وهو الموعد المحدد سلفا كمهلة نهائية، لكنه أضاف أن بلاده سترفع القضية إلى منظمة التجارة العالمية في حال فشلها.

وجاءت تصريحات زوليك ممثل التجارة الأميركي السابق الذي احتفظ بملف مجموعتي بوينغ وإيرباص في إطار مهامه الجديدة خلال زيارة إلى مقر المفوضية الأوروبية.

ومن جهتها أعلنت المفوضية الأوروبية -ردا على تصريحات زوليك- أنها ترحب باستئناف المفاوضات مع واشنطن في هذا الصدد.

وكانت واشنطن قد حددت الحادي عشر من الشهر الحالي موعدا لتحريك دعوى ضد الاتحاد أمام منظمة التجارة العالمية، إذا لم يتم التوصل لاتفاق بشأن الدعم.

يذكر أن الأميركيين والأوروبيين اتفقوا في بداية المحادثات في يناير/كانون الثاني على تجميد كل المساعدات الحكومية لمجموعتي الصناعات الجوية لمدة تسعين يوما أي حتى الحادي عشر من أبريل/نيسان. لكن الحوار قطع في 21 مارس/آذار وتبادل الجانبان الاتهامات بتعليق قرار تجميد الدعم بدون إنذار سابق.

وتتهم واشنطن الاتحاد الأوروبي بتقديم دعم مالي كبير لشركة إيرباص الأوروبية لصناعة الطيران، بينما يقول الاتحاد إن بوينغ الأميركية تحصل على دعم غير مباشر من خلال العقود الاتحادية والعسكرية والفضائية.  

المصدر : وكالات