تضاعفت الأرباح الصافية للشركة اللبنانية لتطوير وإعادة إعمار وسط بيروت (سوليدير) ثلاث مرات خلال العام الماضي لتبلغ 54.1 مليون دولار مقابل 16.4 مليون دولار عام 2003.
 
وقالت الشركة في بيان عن نتائجها المالية إن أرباحها الإجمالية بلغت 64.2 مليون دولار ليصبح الربح الصافي 54.1 مليون دولار بعد خصم ضريبة الدخل.
 
يشار إلى أن أرباح سوليدير الصافية بلغت 16.43 مليون دولار فقط عام 2003 مقابل 41 مليون دولار عام 2002.
 
ويتوقع أن تتأثر أرباح  سوليدير للعام الجاري بسبب اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري في 14 فبراير/ شباط الماضي.
 
وكان الحريري أسس الشركة عام 1994 وكلفتها  الدولة بإعادة إعادة إعمار وسط بيروت الذي دمر خلال الحرب الأهلية اللبنانية التي استمرت من العام 1975 حتى العام 1990.
 
وكان نمو الاقتصاد في الفصل الأول من العام 2005 تأثر بوضوح باغتيال الحريري عبر ضغوط قوية على العملة الوطنية وهروب الرساميل. كما تراجعت الاستثمارات بقوة وتراجع الاستهلاك والتصدير والنشاط السياحي.
 
وشكلت أسهم سوليدير يوم الجمعة الماضي 90% من مجموع الأسهم التي جرى تداولها في بورصة بيروت.
 
وتم إدراج أسهم الشركة في بورصة الكويت في 8 مارس/ آذار الماضي بهدف استقطاب أكبر عدد من المستثمرين العرب والخليجيين، خاصة الكويتيين الذين يبدون اهتماما متواصلا بأسهم سوليدير والاستثمار في عمليات التطوير العقارية في لبنان بشكل عام ووسط مدينة بيروت بشكل خاص.

المصدر : الفرنسية