أستراليا واثقة من سلامة شحنات القمح المصدرة للعراق
آخر تحديث: 2005/4/28 الساعة 19:36 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/28 الساعة 19:36 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/20 هـ

أستراليا واثقة من سلامة شحنات القمح المصدرة للعراق

أكد وزير التجارة الأسترالي مارك فيل ثقته بسلامة شحنات القمح المصدرة للعراق من التلوث ببرادة الحديد، كما جاء في اتهامات عراقية.

وقال فيل إن الجولة الثانية من الاختبارات ستثبت خلو حمولة ثلاث سفن من القمح من التلوث بالبرادة.

وكانت الحكومة العراقية قد رفضت تسلم حمولة السفن الثلاث، في إطار صفقة مدفوعة القيمة لشحنة القمح التي يقدر حجمها بمليون طن متري.

ورفض الوزير الأسترالي التعليق على ما إذا كانت الخطوة العراقية ترمي لخفض سعر القمح.

وذكر متحدث باسم هيئة القمح الأسترالية التي تحتكر صادرات القمح الأسترالي أن تصدير القمح للعراق تأجل لخلاف بشأن تلوث مزعوم ببرادة الحديد.

وأكد المتحدث ريان ماكينلاي أن ثلاث سفن تحمل أكثر من 150 ألف طن من القمح دفع العراق ثمنها سابقا تنتظر تفريغ حملتها في مرفأ أم قصر العراقي بعد أن نقل 9000 طن إلى مخازن بالكويت.

مسؤول عراقي يتهم الولايات المتحدة بالتدخل في شحنات القمح الأسترالية (الفرنسية)
وأشار إلى انتظار الهيئة لنتائج اختبارات جديدة للقمح، موضحا أنه جرى فحص القمح عند شحنه، معبرا عن اعتقاده بإظهار تلك الاختبارات النوعية الجيدة للقمح.

وأعلن ماكينلاي أن الهيئة تدرس إرسال وفد إلى العراق لبحث هذه المسألة.

من جهته اتهم الرئيس السابق للهيئة المستشار السابق لشؤون الزراعة لدى سلطة التحالف المؤقتة في العراق تريفور فلوج الولايات المتحدة بالتدخل في الموضوع لتحول لشراء القمح الأميركي.

ورغم استئناف العراق شراء القمح الأميركي بعد الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين عام 2003 تستحوذ أستراليا على نصيب الأسد من السوق العراقية حتى الآن.

المصدر : وكالات