صناعة النسيج الصينية شكلت خطرا على مثيلتها الأوروبية بعد إلغاء الحصص (رويترز)
حذر وزير الصناعة الفرنسي باتريك دوفوجيان من أن عدد الذين يفقدون وظائفهم في صناعة النسيج في البلاد بسبب تزايد الواردات الصينية قد يصل إلى 17 ألفا خلال العام الحالي، داعيا الاتحاد الأوروبي إلى التحرك لحماية أصحاب المصانع الأوروبيين.
 
ووصف دوفوجيان في مقابلة مع صحيفة "جورنال دو ديمانش" (صحيفة الأحد) الفرنسية هذا الوضع بأنه خطير للغاية بالنسبة للمنتجين في هذه الصناعة التي يبلغ عدد العاملين فيها نحو 100 ألف.
 
وقال إن صناعة النسيج الفرنسية -وهي الأكبر من نوعها في أوروبا- تفقد 10% من قوتها العاملة سنويا حتى قبل إلغاء النظام الدولي للحصص في يناير/كانون الثاني الماضي، ما فتح الباب أمام السلع الصينية. وأشار إلى الفروقات الكبيرة بين أسعار المنتجات الفرنسية ونظيرتها الصينية بسبب رخص الأخيرة. 
 
وحث الوزير الفرنسي الاتحاد الأوروبي على اتخاذ إجراءات قوية لحماية أسواقه، قائلا إن إحالة هذه القضية إلى منظمة التجارة العالمية ستكون خطوة قانونية.
 
وكان مسؤولو التجارة بالاتحاد قد هددوا مؤخرا بفرض تطبيق إجراءات حماية للحد من تدفق الواردات الصينية إلى أوروبا.

المصدر : وكالات