أعرب وزراء الطاقة والتجارة في اثنتي عشرة دولة من الدول المطلة على البحر الأسود ومن منطقة القوقاز عن استعدادهم لتوسيع تعاونهم مع دول الاتحاد الأوروبي من خلال توسيع شبكات الطاقة وبناء خطوط جديدة لأنابيب النفط إلى حقول بحر قزوين.
 
وقال وزير التجارة الخارجية اليوناني إيفريبيدس ستيليانيدس في أعقاب اجتماع دام ثلاثة أيام بمدينة كوموتوني باليونان إن بناء خطوط أنابيب النفط سوف يدعم السلام والاستقرار في المنطقة.
 
وتهدف شركات النفط وحكومات دول المنطقة إلى إيجاد بدائل لتصدير نفط بحر قزوين عن طرق أخرى غير مضيق البوسفور التركي من أجل تصدير أكثر من 50 مليون من النفط سنويا.
 
وسيتم تدشين خطت باكو-تبليسي-جيهان في يونيو/حزيران القادم بحيث يضخ الخام من بحر قزوين عبر 1670 كلم مخترقا أذربيجان وجورجيا ليصل إلى المتوسط. كما أن هناك مشروعات أخرى تهدف إلى ربط الميناء البلغاري بورغاس على البحر الأسود بالاكسانروبولوس في اليونان وفالورا في ألبانيا.
 
وقال نائب وزير الخارجية التركي إندير إرات إنه سيتم الشروع في خط باكو- جيهان في الوقت المحدد بالرغم من تقارير حول تأخيره, مشيرا إلى أنه تم حل بعض المشكلات المتعلقة بإنشاء الخط في جورجيا.
 
وحضر اجتماع المنظمة ممثلون عن 12 دولة أعضاء بالمنظمة هي اليونان وألبانيا وأرمينيا وأذربيجان وبلغاريا وجورجيا  ومولدوفا وصربيا-مونتنيغرو ورومانيا وروسيا وتركيا وأكرانيا.
 
وتتضمن خطط التعاون بين هذه الدول ربط شبكات الكهرباء والغاز الطبيعي فيها مع دول أوروبا الغربية.

المصدر : أسوشيتد برس