ارتفع النمو في الاقتصاد الصيني بسرعة غير متوقعة مسجلا 9.5% خلال الربع الأول من العام الحالي.

وأكدت حكومة بكين حاجتها لتشديد السيطرة على القفزات التي حققتها الاستثمارات في المصانع الجديدة والعقارات.

وقال المكتب الوطني للإحصاءات إن نمو الناتج المحلي الإجمالي خلال الربع الأول من العام الحالي يساوي المسجل في عام 2004 كاملا ويمثل أعلى معدل نمو في سبع سنوات.

وسجل الناتج المحلي الإجمالي 339 مليار دولار في الربع الأول من هذا العام رغم تحديد الحكومة الصينية هدف بلوغ معدل نمو 8% في العام الحالي بينما يتوقع المحللون ارتفاع النتيجة النهائية للنمو لأعلى من هذا المعدل.

ووصف المتحدث باسم المكتب الوطني شينغ جينغبينغ في مؤتمر صحفي الاستثمارات بأنها لا تزال مرتفعة جدا مؤكدا ضرورة تطبيق المراقبة الشاملة بدقة.

وأشار إلى المشكلات في الاقتصاد الصيني ومنها ضعف إنتاج الفحم والنفط والكهرباء.

وقد ارتفعت الأسعار الاستهلاكية بمعدل 2.8% في الربع الأول من عام 2005 الأمر الذي يشكل خبرا سارا للسلطات الصينية بعد أن استقر التضخم على 3.9% للعام الماضي كاملا.

واستمرت وتيرة الزيادة في الإنتاج الصناعي بمستوى أعلى من نسبة 11.5% التي سجلت عام 2004.

المصدر : وكالات