دعا المنتدى المصرفي العربي خلال انعقاده في العاصمة اللبنانية بيروت إلى تبني أحدث آليات وتقنيات وإجراءات التحقق من أي عمليات مشبوهة لها اتصال بغسيل الأموال وتمويل الإرهاب. وقد انعقد المؤتمر تحت عنوان مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.

واعتبر مصرفيون شاركوا في المؤتمر أن الاتهامات التي توجه إلى المصارف العربية بشأن تمويل ما يسمى بالإرهاب غير صحيحة، مشيرين إلى أنه تم اكتشاف الأموال المرتبطة بإرهابيين مفترضين في مصارف بالغرب وليس العالم العربي والإسلامي.

وقالت مراسلة الجزيرة في بيروت إن المنتدى شدد خلال اجتماعاته على تشديد الرقابة داخل المصارف العربية لقطع الطريق أمام أية شبهة موجهة إلى تلك المصارف.

وأضافت أن الجهود التي بذلتها المصارف العربية خلال السنوات القليلة الماضية من سن قوانين مشددة أو فرض إجراءات رقابية جديدة لم تحل دون تراجع الانتقادات الغربية لهذه المصارف.

وكان اتحاد المصارف العربية قد شدد خلال مؤتمر في بيروت في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي على أهمية تشجيع الاستثمارات البينية واستعادة الأموال المغتربة وجذب الاستثمار الخارجي من أجل التنمية، مطالبة بانفتاح مالي وإصدار تشريعات تساعد على تحقيق هذا الهدف. 

المصدر : الجزيرة