قال تقرير نشره البنك الدولي إن العائدات النفطية التي ازدادت مع ارتفاع أسعار النفط خلال الأشهر الماضية لاتزال غير كافية لتغطية الحاجات الهائلة لاستحداث وظائف للجيل الشاب في الشرق الأوسط.
 
وأضاف التقرير أنه يتحتم إيجاد نحو 100 مليون وظيفة جديدة خلال السنوات العشرين المقبلة لاستيعاب الوافدين الجدد إلى سوق العمل والعاطلين عن العمل الحاليين.
 
وبلغ معدل النمو في المنطقة خلال السنتين الماضيتين 5.6% بالمقارنة مع 3.6% خلال التسعينات. ويعود هذا الارتفاع بصورة رئيسية إلى ارتفاع أسعار النفط مما أدى إلى زيادة العائدات النفطية بمعدل 75% بين 2001 و2004.
 
وتوقع التقرير أن يصل النمو إلى 4.9% خلال العام 2005, على أن يتراجع العام المقبل إلى 4.3 %. لكن التقرير أوضح أن زيادة النمو للفرد الواحد ما زالت دون النسبة التي تسجلها مناطق أخرى من العالم.
 
كما اقترح البنك الدولي ثلاثة احتمالات لتحسين ظروف العمل وهي فتح الأسواق بصورة أوسع وتشجيع تطوير القطاع الخاص, فيما لا يزال القطاع العام مهيمنا في معظم الأحيان, وتنويع النشاطات الاقتصادية التي لا يزال القطاع النفطي يسيطر عليها.
 
وقال التقرير إن الكثير من دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في وضع يمكنها من جني الكثير من الأرباح المحتملة من عمليات إعادة الإعمار في العراق.
 
وأوضح أنه بينما كان لغزو العراق تأثير محدود للغاية على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فإن إعادة إعماره يمكن أن تعود بفوائد كبيرة على المنطقة ذاتها.
 
وبين التقرير أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مازال أمامها شوط طويل مشددا على أن المنطقة لا


تواكب بصفة عامة خطى التقدم العالمي فيما يتعلق بالجوانب الأخرى للإصلاح بخلاف الإصلاح التجاري الذي حققت فيه المنطقة تقدما ملحوظا.

المصدر : وكالات