عبرت واشنطن مجددا عن رغبتها في التوصل إلى تسوية للنزاع القائم بينها وبين الاتحاد الأوروبي بشأن المساعدات الحكومية التي تحظى بها شركتا صناعة الطائرات بوينغ الأميركية وإيرباص الأوروبية.

وأعلنت الحكومة الأميركية أن لصبرها حدودا في هذا الصدد مؤكدة ضرورة تجميد أي مساعدة حكومية لشركة إيرباص خلال المفاوضات المعنية بهذا الخلاف على حد تعبيرها.

وذكر مسؤول كبير في التجارة الأميركية طلب عدم الكشف عن هويته أن الممثل التجاري الأميركي السابق روبرت زوليك (نائب وزيرة الخارجية الأميركية حاليا) المكلف بهذا الملف الحساس أرسل هذا الأسبوع رسالة لمفوض التجارة الأوروبي بيتر ماندلسون تتضمن سؤالا يقول "هل الاتحاد الأوروبي على استعداد لمواصلة التفاوض على خلفية بنود 11 يناير/كانون الثاني الماضي بما في ذلك تجميد المساعدات؟".

وانتهت مهلة مدتها ثلاثة أشهر حددها الجانبان الأوروبي والأميركي كإطار للمفاوضات يوم 11 يناير/كانون الثاني الماضي.

وقال مصدر مقرب من الملف إن الأميركيين يرغبون مع الرسالة الجديدة بالاستمرار في الإشارة إلى أنهم لا يريدون الانتظار إلى ما لا نهاية لاستئناف المفاوضات.

وتشعر واشنطن بالقلق إزاء الاستعدادات الأوروبية الجارية لتقديم مساعدات حكومية جديدة من أجل تدشين طائرة إيرباص طراز إيه 350 التي تشكل منافسا محتملا لأحدث طراز من طائرة بوينغ 787.

وتهدد واشنطن وبروكسل برفع القضية موضع الخلاف إلى منظمة التجارة العالمية إذا لم يتوصل الجانبان لاتفاق بشأن دعم صناعة الطائرات.

المصدر : وكالات