أعلنت منظمة التجارة العالمية زيادة حجم التجارة السلعية العالمية بنسبة 9% خلال العام الماضي مرجحة تباطؤ نمو هذه الجارة إلى 6.5% في العام الحالي.

وأفاد محللون بالمنظمة في مسح للعام الماضي وتوقعات للعام الجاري أن التباطؤ حتمي بعد انخفاض النمو الاقتصادي العالمي الذي بدأ في النصف الثاني من عام 2004.

ويتوقع الاقتصاديون نمو التجارة في سنة بمقدار يعادل مثلي نمو الناتج المحلي العالمي الذي قدرته المنظمة بين 3% و3.5% في العام الحالي في أعقاب نموه بنسبة 4% خلال العام الماضي.

وأشار المسح إلى أنه إذا حدث ضعف حاد متوقع في قطاعي معدات الإعلام والاتصالات اللذين يشكلان نحو 13% من التجارة السلعية العالمية فقد يكون تباطؤ النمو أشد من التوقعات.

وقالت المنظمة العالمية إنه مع استمرار التجارة بلعب دور متزايد في النشاطات الاقتصادية فإن ذلك يحتل أهمية متزايدة في التنمية والحد من الفقر.

وقد سجلت دول في الكومنولث أقوى نمو في الصادرات السلعية خلال العام المنصرم حيث ارتفعت صادراتها بنسبة 35% لتصل قيمتها 171 مليار دولار.

كما حققت أفريقيا معدل نمو مرتفع نسبته 30% إذ ارتفعت صادراتها إلى ما قيمته 207 مليارات دولار.

وعلى الصعيد العالمي احتلت ألمانيا مركز أكبر مصدر للسلع حيث بلغت قيمة مبيعاتها 915 مليار دولار مشكلة 10% من الصادرات العالمية.

المصدر : وكالات