أوكسفام تعارض فتح أسواق الدول الفقيرة للواردات الزراعية
آخر تحديث: 2005/4/11 الساعة 18:58 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/11 الساعة 18:58 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/3 هـ

أوكسفام تعارض فتح أسواق الدول الفقيرة للواردات الزراعية

طالبت جماعة أوكسفام الخيرية البريطانية اليوم الدول الغنية بالتخلي عن مطالبة الدول الفقيرة بفتح أسواقها أمام الواردات الزراعية وإلا فإن الجولة الحالية من محادثات التجارة الحرة ستؤدي الى تفاقم الفقر العالمي.
 
وحذرت الجماعة في تقرير لها من أن نجاح الدول الغنية في هذا السعي سيؤدي إلى إفلاس العديد من الشركات التي تعتمد على الزراعة، كما يهدد أرزاق المنتجين في الدول الفقيرة الذين يمثلون 96% من المزارعين في العالم.
 
وأوضحت الجماعة أنه في حال خفض دعم الدولة قبل الأوان وتقليص الرسوم بشكل كبير ستتدفق الواردات منخفضة التكلفة على البلاد وتجبر المنتجين المحليين على وقف نشاطهم.
 
وذكرت أوكسفام حالة هاييتي حيث خفضت الحكومة تحت ضغط من صندوق النقد الدولي الرسوم على واردات الأرز إلى 3% من 35% عام 1995، وكانت النتيجة زيادة الواردات بنسبة 150%.
 
وتطالب الولايات المتحدة وغيرها من الدول الغنية الدول النامية بإلغاء الرسوم الجمركية على الواردات من الأرز وغيره من المنتجات.
 
وتصارع محادثات منظمة التجارة العالمية من أجل خفض الدعم الذي تقدمه
الدول والرسوم الجمركية على الواردات لإحراز تقدم قبل الموعد النهائي لصياغة اتفاق أواخر هذا العام.
 
ويتعرض منتجون أغنياء مثل الاتحاد الأوروبي لضغوط لخفض برامج الدعم الضخمة التي تمنحها الدول وتصفها الدول النامية بأنها تفسد أسواق المنتجات الزراعية العالمية وتمنعها من المنافسة.
 
وفي المقابل تريد الدول الغنية من دول نامية مثل الهند والبرازيل خفض الرسوم الجمركية التي تتجاوز كثيرا مثيلاتها في الدول الغنية.
 
يشار إلى أن نحو ملياري نسمة يكسبون قوتهم من زراعة الأرز ومعظمهم من صغار الملاك في الدول الفقيرة.
المصدر : رويترز