كويست إنترناشيونال رابع أكبر شركة متخصصة في شبكة الهاتف المحلي بالولايات المتحدة (رويترز-أرشيف) 
رفعت شركة (كويست إنترناشيونال) الأميركية للاتصالات بأكثر من ستين مليون دولار عرضا أوليا بـ 8,45 مليارات دولار كانت تقدمت به لشراء شركة (أم سي آي) للاتصالات التي رفضته مقابل عرض أقل من شركة (فيريزون كوميونكيشنز).
 
واقترحت كويست –رابع شركة للهواتف المحلية في الولايات المتحدة- 27,9 دولارا للسهم الواحد إضافة إلى 40 سنتا كتوزيعات أرباح.
 
وكانت إدارة أم سي آي رفضت ثلاثة عروض لكويست وبررت قبولها العرض الذي تقدمت به فيريزون  بـ7,64 مليارات دولار. -رغم أنه أقل أهمية من الناحية المالية- بأنها أكبر قدرة على دمجها وتحقيق التكامل بينها.
 
كما اعتبرت أم سي آي أن فيريزون أكبر قدرة على قيادة حرب المنافسة مع شركة (آس بي سي إنترناشيونال) التي تحولت إلى أكبر شركة للاتصالات الهاتفية في الولايات المتحدة بعد نجاحها في شراء شركة (أي تي أند تي).
 
وتحقق أم سي آي تدفقا ماليا سنويا بقيمة ملياري دولار وهو ما من شأنه أن يساعد كويست –إذا فازت بالصفقة- في التغلب على عبء الديون الذي تنوء تحتها.


المصدر : رويترز