خاتمي وشافير يشهدان افتتاح مصنع للجرارات وأخر للإسمنت (الفرنسية-أرشيف)
توقع إيران وفنزويلا اتفاقات في مجال الطاقة خلال زيارة الرئيس الإيراني محمد خاتمي لفنزويلا التي تبدأ يوم غد الخميس وهي الزيارة الثالثة لخاتمي لهذا البلد.

وذكر المحلل النفطي مزار الشريده أن الاتفاقات النفطية التي سيتم توقيعها بين البلدين ستفيد الجانبين.

واعتبر أن بالإمكان توقع قيام تجارة مثلثة تتضمن تزويد كراكاس زبائن إيران بالنفط في أميركا اللاتينية مقابل قيام طهران بإمداد زبائن كراكاس بالنفط في آسيا. وأشار إلى أهمية قرب إيران من أسواق ذات طلب متزايد كالهند والصين.

ويوقع الجانبان في كراكاس اتفاقات في مجال النقل البحري والإسكان وتخزين المنتجات الزراعية.

ويقوم خاتمي خلال زيارته بإلقاء خطاب في الجمعية الوطنية ويدشن مع الرئيس الفنزويلي هوغو شافير مصنع جرارات بالإضافة إلى وضع حجر الأساس لمصنع لإنتاج الإسمنت في سيوداد غويانا جنوب شرق كراكاس.

وشهدت العلاقات بين البلدين تطورا منذ تسلم شافيز الحكم في عام 1999 وزيارته إيران مرتين.

وشارك البلدان العضوان في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) في الدفاع عن أسعار النفط العالمية. وتأتي زيارة خاتمي الحالية قبل ستة أيام من اجتماع أوبك في إيران.

وتسعى فنزويلا لزيادة طاقتها الإنتاجية من النفط لتصل خمسة ملايين برميل يوميا من خلال استثمار 40 مليار دولار في خمسة الأعوام المقبلة.

المصدر : وكالات