توقعت مصادر مالية مغربية أن تنعكس عملية الخصخصة المتوقعة لشركة اتصالات المغرب إيجابا على قطاعي الهاتف الثابت والإنترنت يوازي الطفرة التي عرفها سوق الهاتف المحمول.
 
جاء ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه شركة اتصالات المغرب عن تحقيقها نتائج سنوية جيدة بلغ صافي أرباحها العام الماضي 521 مليون دولار بنسبة زيادة بلغت 2.5% مقارنة مع العام 2003.
 
وقال المدير العام للشركة عبد السلام أحيزون إن الشركة حققت خلال نفس المدة نموا ملحوظا بلغ 1.8 مليار دولار مسجلة نموا جديدا بلغ 13% مقارنة مع العام 2003.
 
وعزا أحيزون هذه النتائج الجيدة إلى الطفرة النوعية التي يعرفها سوق الهاتف الثابت منذ ثلاث سنوات، والذي بلغت عائداته العام الماضي أكثر من مليار دولار بنسبة زيادة بلغت 21% مقارنة مع العام 2003.
 
وأشار المسؤول المغربي إلى أن عدد المشتركين في شبكة الهاتف الثابت بلغ نحو 6.6 ملايين مشترك، في حين بلغ عدد المشتركين الجدد في العام الماضي فقط 1.1 مليون مشترك.
 
وكانت الوكالة الوطنية لتقنين الاتصالات المغربية قد أعلنت الشهر الماضي عن عروض دولية للتنافس على تراخيص جديدة للهاتف الثابت على المستويات المحلية والدولية، على أن يتم الإعلان عن العروض الفائزة قبل انتهاء العام الحالي.
_______________
الجزيرة نت

المصدر : غير معروف