هاليبرتون كانت طرفا في المشكلات التي ارتبطت بعقود في العراق (الفرنسية-أرشيف)
كشفت لجنة تحقيق برلمانية كويتية الأحد وجود مخالفات وتجاوزات وضرر على المال العام بمئات ملايين الدولارات حصلت في مبيعات الوقود إلى الجيش الأميركي في العراق عام 2003.
 
وطالب رئيس اللجنة علي الراشد بفتح تحقيق حول عقد بين شركة النفط الكويتية وشركة التنمية الوسيطة لتسليم 1500 طن من المحروقات يوميا للجيش الأميركي في العراق عبر شركة هاليبرتون النفطية الأميركية العملاقة. وتواجه إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش اتهامات بمحاباة هاليبرتون التي كان يرأسها نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني في عقود العراق.
 
وأضاف أن شركة النفط الكويتية مسؤولة عن تلك التجاوزات وأن أحد الوزراء قد يُتهم في هذه القضية.
 
وأشار البرلماني الكويتي إلى أن الجيش الأميركي والسفارة الأميركية في الكويت وشركات محلية رفضت التعاون مع لجنته مضيفا أن تعاون الحكومة الكويتية كان ضعيفا.
 
وكانت اللجنة تشكلت في فبراير/شباط 2004 بعد نقاش في مجلس الأمة اتهم خلاله النواب كبار المسؤولين النفطيين وإحدى الشركات الخاصة بالاستفادة بطريقة غير شرعية معرضة للخطر العلاقات الوثيقة بين الكويت والولايات المتحدة.

المصدر : الفرنسية