حكومة شارون تفوز بتأييد شينوي لتمرير الميزانية
آخر تحديث: 2005/3/27 الساعة 12:38 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/27 الساعة 12:38 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/17 هـ

حكومة شارون تفوز بتأييد شينوي لتمرير الميزانية

لابيد أنقذ حكومة شارون من احتمالات سقوطها (الفرنسية-أرشيف)
حصل رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون على تعهد من حزب شينوي المعارض بتأييد مشروع الميزانية بما يؤمن تمريرها خلال التصويت عليها الخميس المقبل.
 
كما يحول هذا التأييد دون احتمالات سقوط الحكومة ويفسح الطريق أمام تنفيذ خطة الانسحاب من غزة.
 
جاء هذا القرار الذي اتخذه زعيم شينوي يوسف لابيد في أعقاب ضغوط لحث الحزب -الذي يحتل المرتبة الثالثة بين الأحزاب الممثلة في الكنيست ويسيطر على 15 مقعدا- على دعم ميزانية الحكومة للعام 2005 من أجل إنقاذ الانسحاب المزمع في يوليو/تموز المقبل.
 
وأبلغ لابيد الصحفيين في أعقاب اجتماع مع شارون في مزرعته الخاصة بأن شينوي قرر دعم مشروع الميزانية بعد أن وعد شارون بتخصيص مزيد من الأموال في الميزانية لقضايا مثل التعليم العالي والجيش.
 
وبحسب لابيد فإن شارون وافق في اللقاء بينهما مساء السبت على وضع 700 مليون شيكل (160 مليون دولار) من الموازنة العامة تحت تصرف حزب شينوي لتنفيذ مشاريع الحكومة الخاصة المتعلقة بالجامعات والعلوم والفنون، وفي المقابل يدعم الحزب خطة الإنفاق في الميزانية.
 
ومن المقرر أن يجتمع اليوم مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي مع عضوي الكنيست عن الكتلة العربية الموحدة طلب الصانع وعبد المالك دهامشة لدفعهما إلى الامتناع عن التصويت ضد مشروع الموازنة الإسرائيلية.
 
وتتركز المفاوضات حول بناء مئات الغرف للمدارس العربية وإلغاء الديون المترتبة على ضريبة الأملاك على العرب، مقابل المساعدة في تمرير الموازنة التي يعني عدم إقرارها قبل آخر الشهر الحالي سقوط حكومة شارون.
 
ويعد التصديق على الميزانية آخر عقبة أمام حكومة شارون للانسحاب من قطاع غزة، وستدفع عملية رفضها باتجاه إجراء انتخابات مبكرة خلال 90 يوما أي قبل الانسحاب من غزة بشهر.
 
وقال مصدر مقرب من وزير المالية الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن 58 نائبا -وهم عدد أقل بثلاثة عن الأغلبية المطلوبة- من أعضاء الكنيست الـ120 يؤيدون الموازنة مقابل رفض 56.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: