إحدى ناقلات النفط النرويجية تغادر أحد الموانئ (الفرنسية-أرشيف)
سمير شطارة-أوسلو
حققت النرويج أرباحا قياسية بسبب ارتفاع أسعار النفط، إذ ينتظر أن يدخل إلى خزينة البلاد أو إلى ما يطلق عليه "ميزانية الأجيال" هذا العام نحو 60 مليار كرون نرويجي (نحو 10 مليارات دولار) في حال استقرار سعر برميل النفط على 50 دولارا.

وتوقع عدد من خبراء الاقتصاد في النرويج –أكبر منتج للنفط في أوروبا بنحو ثلاثة ملايين برميل يوميا- أن تشجع هذه الأنباء شركات النفط النرويجية على البحث عن المزيد من الفرص للاستثمار في أعمال التنقيب والاستثمار، ليس في حدود بحر الشمال بل في أصقاع الأرض.

وتفيد دراسة أعدها البنك المركزي بالتعاون مع مكتب الإحصاء المركزي أنه من المتوقع أن تزيد نسبة الاستثمارات النفطية للشركات النرويجية لأكثر من 30 مليار كرون (5 مليارات دولار).

وأكد المحلل الاقتصادي غونار آينار في مقابلة له مع الجزيرة نت أن النرويج تحقق أرباحا خيالية من ارتفاع أسعار النفط في الأسواق الاستهلاكية، حيث تستفيد الحكومة من حالة الانتعاش في صندوق النفط للإيفاء بمستحقات المتقاعدين في المستقبل.

يذكر أن الحكومة اعتادت على عدم المساس بمدخرات النفط ووضع مردوداته في صندوق الأجيال، إلا أنها لجأت مؤخرا لاستعمال 2.5 مليار كرون لتغطية عجز ميزانيتها، وهذا الاستثناء يسري مفعوله حتى عام 2010.
_______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : غير معروف