بلغ إنفاق مستخدمي الهاتف الجوال لمشاهدة صور ولقطات فيديو إباحية 400 مليون دولار في جميع أنحاء العالم العام الماضي حسب نتائج دراسة لمجموعة "ستراتيجي أناليتيكس" للابحاث.

وتوقعت الدراسة ارتفاع هذا النوع من الإنفاق ليصل خمسة مليارات دولار في عام 2010 على الرغم من صغر شاشات العرض على أجهزة المحمول.

وذكرت المجموعة أن تحميل مواد إباحية في الهواتف المحمولة قد لا يكون مثل الإنترنت بسبب صغر شاشات المحمول وأسعار التحميل المرتفعة والمفروضة من شركات المحمول.

وتوقع المحلل نيتش باتل أن يشكل الإنفاق على المواد الإباحية في الاتصالات الخلوية 5% من إجمالي مستخدمي خدمات محتوى اتصالات الخلوي مع حلول عام 2010.

وتنبأ أن يكون أداء الخدمات التي تشمل الرياضة والموسيقى والإعلام أفضل لكونها تجذب قطاعا أكبر من الجمهور إلى جانب قيمة تقديم نشرات إخبارية أو أحدث الأهداف في كرة القدم.

وفي الوقت الذي استعدت فيه شركات مثل "بلاي بوي" و"برايفت ميديا غروب" لعروضها ركز الكثير من الشركات المنتجة للهاتف المحمول لتطبيق إستراتيجيات تحول دون استخدام من تقل أعمارهم عن 18 عاما لهذه الخدمات.

وأشارت شركة إس كي تيليكوم الكورية الجنوبية إلى أن محتوى المواد الإباحية شكل في نهاية عام 2003 نسبة 23% من حجم الاتصالات على شبكتها.

المصدر : رويترز