مضاربون نفطيون ببورصة نيويورك يتوقعون تصاعد أسعار النفط مجددا (رويترز-أرشيف)

قفزت أسعار النفط الخام العالمية الخميس إلى مستوى قياسي جديد، لتضطر أوبك لدراسة إجراء زيادة ثانية للإنتاج بعد يوم من اتفاقها على زيادة إمدادات المعروض فشلت في إيقاف صعود عقود النفط الخام الآجلة. 
 
وسجلت العقود الآجلة للنفط الخام الأميركي الخفيف مستوى قياسيا مرتفعا بلغ57.60 دولارا للبرميل، قبل أن تتراجع لتصل في آخر تعامل إلى 56.30 دولارا منخفضة 16 سنتا. 
 
وفي بورصة البترول الدولية بلندن قفز سعر عقود مزيج النفط الخام برنت مسجلا مستوى قياسيا مرتفعا بلغ 56.15 دولارا، قبل أن يتراجع في آخر تعامل إلى 55.06 دولارا بزيادة قدرها 18 سنتا.
 
وعلق مارشال ستيفز المحلل الاقتصادي لدى مجموعة رفكو الدولية على هذه الزيادة بقوله، إن عدم انخفاض الأسعار صباح الخميس بعد الأرقام القياسية التي سجلت الأربعاء يبين أن الأسعار تتجه نحو الارتفاع.
 
وأوضح أن التكهنات التي تسيطر على السوق بشأن ارتفاع سعر البرميل إلى ستين أو 65 دولارا "تبدو ممكنة التحقق". واستبعد أن يكون ارتفاع الأسعار بفعل المضاربات، مشيرا إلى أن العرض الذي يقترب من ذروته والطلب الذي لا يزال قويا جدا يبرران زيادة الأسعار.
 
من جانبها قالت أوبك أمس إنها قد تبدأ محادثات الأسبوع المقبل بشأن زيادة جديدة في الإنتاج، بينما تجاهل المتعاملون اتفاق المنظمة على زيادة إنتاجها.
 
وأوضح رئيس المنظمة الكويتي الشيخ أحمد فهد الصباح أن أوبك مستعدة لإنتاج أكثر من ثلاثين مليون برميل يوميا بالربع الأخير من السنة، لتلبية الطلب المتزايد.
 
يذكر أن الإنتاج العالمي للنفط يصل حاليا 27.50 مليون برميل يوميا، ووعدت المنظمة بزيادة إضافية من نصف مليون برميل إذا بقيت الأسعار مرتفعة حتى يونيو/حزيران المقبل.

المصدر : وكالات