تحذير من تحول إعمار العراق لقضية فساد عالمية
آخر تحديث: 2005/3/16 الساعة 19:40 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/16 الساعة 19:40 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/6 هـ

تحذير من تحول إعمار العراق لقضية فساد عالمية

وكالة الشفافية ترجح تفاقم الفساد بالعراق مع بدء الإنفاق الضخم على العقود (الفرنسية-أرشيف)
ذكرت وكالة الشفافية الدولية أن عملية إعادة الإعمار في العراق مهددة بالتحول لأكبر قضية فساد في العالم.

وأكدت الوكالة الدولية المعنية بمراقبة الفساد المالي في تقريرها الذي يركز على مشكلة عالمية هي الرشى في صناعة البناء أنه إذا لم تتخذ إجراءات عاجلة "فإن العراق لن يصبح منارة الديمقراطية الساطعة التي يتخيلها (الرئيس الأميركي جورج) بوش بل سيصبح أكبر فضيحة فساد في العالم".

ويتضمن تقرير الوكالة لعام 2005 إشارة إلى برنامج النفط مقابل الغذاء الذي اتسم بالفضائح والشكاوى والرشى التي طالت جميع عمليات الحكومة العراقية تقريبا.

واتهم التقرير الولايات المتحدة بسوء إدارة عقود التوريدات موضحا أن دعوات الخصخصة السريعة من أجل خفض الديون مضللة. ويرجح تفاقم الفساد في العراق مع البدء في عمليات الإنفاق الضخم على عقود البناء والتوريدات.

ودعا رئيس الوكالة الدولية بيتر إيجن في بيان إلى حماية الأموال التي تتدفق لإعمار بلاد مثل العراق من الفساد. وأكد على أهمية الشفافية التي ينبغي أن تكون كلمة السر بعد تعهد مانحين بمبالغ كبيرة لإعادة إعمار الدول التي تعرضت لكارثة أمواج تسونامي المدمرة في آسيا.

وأشار التقرير إلى الآثار المترتبة على الفساد من هدر للأموال وتقليص الجودة والتسبب في سقوط ضحايا نتيجة سوء البناء في مناطق متضررة من الكوارث الطبيعية بالإضافة إلى الأضرار البيئية من خلال تشجيع مشاريع غير ملائمة ولكنها مربحة.

وحث التقرير على تنفيذ "ميثاق الاستقامة" الذي وضعته والمتضمن امتناع السلطات والشركات المتقدمة بعطاءات عن قبول أو دفع رشى.

المصدر : وكالات