السعودية تريد زيادة الإمدادات النفطية 500 ألف برميل يوميا (رويترز-أرشيف)
أعلن وزير النفط السعودي علي النعيمي قبيل اجتماع منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) زيادة إمدادات النفط الخام للأسواق اعتبارا من شهر أبريل/نيسان المقبل.

وكانت السعودية أعلنت في وقت سابق عن عزمها رفع الإنتاج على الفور بينما يفضل أعضاء في المنظمة تأجيل رفع الإنتاج إلى يونيو/حزيران المقبل.

وعبر النعيمي عن أمله في أن يلتف باقي أعضاء أوبك حول اقتراحه بأن ترفع أوبك سقف الإنتاج بواقع 500 ألف برميل يوميا, مضيفا أن الاقتراح سيرفع الإنتاج الفعلي للمنظمة إلى 28.2 مليون برميل يوميا من الإنتاج الحالي الذي يقدر بنحو 27.7 مليون برميل يوميا.

وتوقع حدوث زيادة ملموسة في الطلب العالمي على النفط في الربع الأخير من العام الحالي مما يتطلب زيادة إنتاج أوبك.

وأضاف النعيمي أن الطلب سيزيد على الأرجح أكثر من مليوني برميل يوميا في الربع الأخير من العام مقارنة مع الربع الثالث من 2005.

"
لجنة بأوبك برئاسة إيران توافق على توصية تزيد إنتاج المنظمة 500 ألف برميل من أول مايو/أيار المقبل
"
وكشف مصدر في المنظمة عن موافقة لجنة بأوبك برئاسة إيران على توصية تزيد إنتاج المنظمة 500 ألف برميل من أول مايو/أيار المقبل، علما بأن الكويت ونيجيريا عضوان في اللجنة.

واعتبر رئيس أوبك ووزير الطاقة الكويتي الشيخ أحمد الفهد الصباح أن أي زيادة في إنتاج أوبك ستمد السوق بنفط إضافي حقيقي.

واقترح أن تؤجل أوبك الزيادة التي اقتراحها النعيمي إلى وقت لاحق إذا ما ظلت الأسعار مرتفعة.

وقال الصباح إن أوبك تملك نحو مليوني برميل يوميا من الطاقة الفائضة معظمها لدى السعودية.

لكن الزيادة المقترحة تواجه معارضة دول أخرى في أوبك. وقال وزير النفط الإيراني بيجن نمدار زنغنة إن الاقتراح السعودي لن يغير في واقع الإمدادات التي تصل إلى السوق بالنظر إلى كمية الإنتاج الحقيقية لأوبك.

من جهته أعلن وزير الطاقة الليبي فتحي عمر بن شتوان معارضة بلاده الاقتراح السعودي بزيادة الإنتاج.

ورأى وزير الطاقة الجزائري شكيب خليل أنه ليس بوسع أوبك عمل الكثير لتهدئة أسعار النفط التي تقترب من مستوياتها القياسية، مشيرا لإمكانية قيام لأوبك فقط بلفتة بادرة حسن نية.

وفي إشارة إلى وجود عوامل أخرى مؤثرة في الأسواق، قال وزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله بن حمد العطية إن أسعار النفط مرتفعة أكثر من المطلوب ولم يعد بوسع أوبك السيطرة عليها.

وتجاريا شهدت أسعار النفط انخفاضا في الأسواق مع تزايد احتمالات زيادة إنتاج أوبك إلا أنه حدت من التراجع تصريحات سعودية بتوقع زيادة كبيرة في الطلب في وقت لاحق من العام الحالي.

وهبط سعر خام برنت في بورصة البترول الدولية اللندنية تسعة سنتات إلى 53.57 دولارا للبرميل بينما تراجع سعر الخام الأميركي الخفيف لعقود أبريل/نيسان المقبل 18 سنتا وبلغ 54.77 دولارا للبرميل.

المصدر : وكالات