تفاح الجولان المحتل يدخل الى الوطن الأم (الجزيرة)
وصلت أولى الشاحنات المحملة بتفاح هضبة الجولان السورية المحتلة الاثنين إلى أراضي سوريا بمساعدة الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر.
 
وقال مسؤول اللجنة الدولية للصليب الأحمر في سوريا جان جاك فريزار إن 200 طن من تفاح الجولان التي تحتلها إسرائيل ستنقل يوميا في إطار هذه العملية التي ستستمر لمدة عدة أسابيع.
 
فقد عبرت شاحنات مع لوحات تسجيل في سويسرا تحمل رايات اللجنة الدولية للصليب الأحمر ويقودها سائقون كينيون الحدود السورية الإسرائيلية التي تشرف عليها قوة فصل من الأمم المتحدة.
 
وكانت سوريا قررت في فبراير/ شباط الماضي شراء 10 آلاف طن من التفاح بطلب من مزارعين سوريين يقيمون في هضبة الجولان المحتلة منذ 1967. وقد خفضت الكمية في آخر المطاف إلى 7000 طن بسبب طول الإجراءات الإدارية.

وبررت سوريا هذه البادرة برغبتها في مساعدة المزارعين السوريين في الجولان الذين يواجهون ظروفا اقتصادية صعبة. لكنها اشترطت أن تتم هذه الخطوة عن طريق الأمم المتحدة.
 
يشار إلى أن إسرائيل احتلت هضبة الجولان عام 1967 وأعلنت ضمها عام 1981. ويعيش أكثر من 15 ألف سوري غالبيتهم من الدروز في هذه المنطقة وقد رفض معظمهم التخلي عن جنسيتهم السورية.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية