عمال فلسطينيون عاطلون يطالبون بإيجاد فرص عمل (رويترز)
سمحت إسرائيل لأكثر من 1400 تاجر فلسطيني  بالدخول إليها لغرض العمل, من بينهم  900 من الضفة الغربية و500 من قطاع غزة, مما زاد عدد الفلسطينيين الذين يعملون فيها إلى 9800.
 
وقالت قوات الاحتلال الإسرائيلي إن أربعة خطوط جديدة للعمال في نقطة عبور إيريز بين غزة وإسرائيل افتتحت مما يتيح سرعة انتقال عدد أكبر من الفلسطينيين إلى إسرائيل.
 
وكان وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز أعلن في 9 فبراير/شباط الماضي إجراءات عدة تهدف إلى تخفيف القيود عن الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة منها السماح لألف منهم بالعمل في إسرائيل، والسماح لمئات عدة بالعمل في منطقة إيريز الصناعية بين إسرائيل وغزة. كما سمحت إسرائيل لألفي عامل من الضفة الغربية بالعمل فيها.
 
وكان عدد العمال الفلسطينيين الذين يعملون داخل الخط الأخضر وصل إلى أكثر من 150 ألفا قبل اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية قبل أكثر من أربعة أعوام. لكن عدد هؤلاء العمال انخفض حاليا إلى أقل من 10 آلاف مما زاد تعقيد الوضع الاقتصادي المتأزم في الأراضي المحتلة.
 
لكن رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي موشي يعلون أعلن الأسبوع الماضي أن هدف إسرائيل الإستراتيجي هو الاستغناء عن العمالة الفلسطينية مع حلول عام 2008. وأضاف يعلون في مؤتمر للأمن بتل أبيب أن القرار الإسرائيلي جاء ردا على الانتفاضة الفلسطينية.
 
من جانبه حذر الاقتصادي الإسرائيلي يورام غابي الذي اشترك في مباحثات السلام الفلسطينية الإسرائيلية في التسعينيات من سياسة التخلص من العمالة الفلسطينية، وقال إنها تضر بالطرفين خاصة في الوقت الذي يسعى فيه الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى استقرار حكومته.

المصدر : وكالات