عبده عايش – صنعاء
كشفت مصادر حكومية في صنعاء عن اعتزام شركة توتال الفرنسية تصدير نحو 6.5 ملايين طن من الغاز الطبيعي المسال من إنتاج اليمن.

ويأتي الكشف عن هذه المعلومات في وقت بدأ فيه رئيس شركة توتال الفرنسية كريستوفر هاري جاري زيارة مهمة لليمن يوم الأحد يجري خلالها مباحثات مع عدد من المسؤولين اليمنيين وخاصة في وزارة النفط والمعادن.

وأفادت المصادر بأن المباحثات التي يجريها جاري تستهدف تقويم نشاط شركة توتال في مجال التنقيب عن النفط والغاز في اليمن والتطورات الإيجابية الجديدة في مشروع تصدير الغاز اليمني الطبيعي.

وكان رئيس شركة توتال التقى الاثنين بالرئيس اليمني علي عبد الله صالح، وأطلعه على ما تم إنجازه من خطوات في مشروع تصدير الغاز الطبيعي المسال والمباحثات الجارية لتسويق الغاز وبيعه لعدد من الشركات الكورية والأوروبية.

وأعلن جاري الاتفاق على بيع 2.5 مليون طن من الغاز المسال لإحدى الشركات الأوروبية وهي شركة "فكتا بل" البلجيكية، ومليوني طن لشركة "كوغاز" الكورية الجنوبية.

وستقوم شركة توتال من جانبها بشراء مليوني طن غاز بحيث يبلغ إجمالي ما سيتم تصديره من الغاز اليمني6.5 ملايين طن.

وأوضح جاري أن عمليات التسويق ستجعل المشروع ناجحا تجاريا، مؤكداً أن الخطوات التالية للمشروع واستكمال الإجراءات اللازمة له سيتم البدء بها فورا ومنها إنشاء معمل تسييل الغاز ومنشآت التصدير الأخرى.

وأشاد الرئيس اليمني بالتعاون القائم بين بلاده والشركة الفرنسية من أجل إنجاح مشروع تصدير الغاز الإستراتيجي.

ونقلت وكالة سبأ الرسمية عن الرئيس صالح دعمه لإنجاز هذا المشروع وفقا لأفضل العروض المقدمة من حيث الشروط والأسعار المناسبة.

وأشار إلى أهمية مضاعفة الجهود للتسريع بكافة الخطوات التي تضمن سرعة الإنجاز وفي إطار الشراكة الحقيقية والشفافية والمستوى الأفضل من الإنجاز.

وجدد صالح ترحيبه باستثمارات شركة توتال في اليمن، موضحا أنها ستحظى بكل الرعاية والاهتمام في إطار ما يوفره قانون الاستثمار اليمني من تسهيلات وضمانات وتشجيع. وتبلغ حصة شركة توتال في مشروع تصدير الغاز اليمني نحو 41%، ويتوقع المسؤولون اليمنيون أن يشهد العام الجاري خطوات عملية لتنفيذه بكلفة تصل إلى 3.5 مليار دولار.

ويشار إلى أن شركة توتال الفرنسية دشنت علاقات التعاون في المجال النفطي مع اليمن في العشرين من مارس/آذار عام 1986، حين تمت الموافقة على اتفاقية المشاركة في الإنتاج المبرمة بين اليمن وشركة توتال الفرنسية للنفط.

وتعمل توتال حاليا في مجال استكشاف النفط في اليمن، وتنتج نحو 35 ألف برميل يومياً من قطاع رقم 10 في محافظة شبوة الجنوبية.

ويرجع تاريخ العلاقات التجارية بين اليمن وفرنسا إلى عام 1709م، حين وصلت أول سفينتين تجاريتين فرنسيتين إلى ميناء المخاء على البحر الأحمر.

_______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : غير معروف