منصة الإنتاج النرويجية سنور في بحر الشمال (الفرنسية-أرشيف)
قالت شركة شتات أويل النرويجية إنها استأنفت إنتاج النفط من منصة سنور البحرية في بحر الشمال وحقل فيدغيس القريب منها بعد توقف دام أكثر من شهرين.

وأضافت الشركة أن الإنتاج من سنور وفيدغيس حاليا يصل إلى 175 ألف برميل يوميا وهي كمية تقل بمقدار 15% عن معدل الإنتاج قبل الإغلاق.

يشار إلى أن الشركة أغلقت منصة الإنتاج والحقل في 28 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بعد تسرب للغاز في المنصة. وأدى التسرب أيضا إلى إخلاء 180 عاملا من المنصة وحقل الإنتاج.

وبالرغم من أن الحادث لم يتسبب في وقوع إصابات فإن هيئة السلامة النفطية النرويجية وصفت التسرب بأنه الأخطر في تاريخ الجرف القاري في البلاد، لكنها وافقت على أن تستأنف الشركة الإنتاج في 24 يناير/كانون الأول الماضي. وبدأت الشركة منذ ذلك التاريخ محاولة استعادة الإنتاج إلى معدلاته التي سبقت الحادث.

وقالت الشركة إن حقل فيدغيس ينتج الآن بأقصى طاقته وهو 75 ألف برميل يوميا بينما يصل إنتاج منصة سنور إلى 100 ألف برميل يوميا انخفاضا من 130 ألف برميل يوميا قبل تسرب الغاز.

وأظهرت بيانات رسمية أن متوسط إنتاج النرويج من النفط انخفض إلى 2.58 مليون برميل يوميا في ديسمبر/كانون الأول الماضي من 2.77 مليون في نوفمبر/تشرين الثاني.

وكانت توقعات رسمية أشارت إلى أن إنتاج النرويج من النفط سيصل إلى 2.8 مليون برميل يوميا العام الحالي تعادل 160 مليون متر مكعب انخفاضا من 162.8 مليون متر مكعب في 2004.

المصدر : وكالات