مدينة وسط العراق إلى الشمال من بغداد على الضفة الشرقية من نهر دجلة، وبالقرب من سدّ الثرثار الذي أقيم من أجل السيطرة على مياه الفيضانات، وحماية للمدن العراقية الأخرى الواقعة على النهر، ثم من أجل الإفادة من هذه المياه في ري الأراضي الزراعية وتوليد الكهرباء.

وسامراء مدينة تجارية وصناعية مرموقة تتمثل أكثر ما تكون بصناعة الأدوية التي يقوم بها معمل صمم كي يسد حاجة البلاد من المواد والمستحضرات الطبية، ومن أجل هذه الغاية ومن أجل توفير احتياجات المعمل من الأعشاب الطبية أنشئت مزرعة خاصة في أبي غريب لهذا الغرض، ومن أبرز معالم سامراء السياحية والأثرية مئذنة الملويّة وهي مئذنة الجامع الذي بناه الخليفة المعتصم، وفيها مقام الإمامين علي الهادي والحسن العسكري وهو مقصد للزيارة.

المصدر : الجزيرة