مركز محافظة المثنّى في الجنوب العراقي، تقع على نهر الفرات قريبا من تخوم البادية المعروفة باسمها التي هي بين الكوفة وبلاد الشام، والسماوة قديمة العهد سميت بهذا الاسم لأنها أرض مستوية لا حجر بها، وكانت خضعت في القديم لحكم المناذرة اللخميين، حتى إن أم النعمان ملك المناذرة سميت بها فكان اسمها ماء فسمتها العرب ماء السماء.

المصدر : غير معروف