المكان قلب هذا الكون والزمان فجر التاريخ، وما بينهما توجز ذاكرة الماضي وإرهاصات الحاضر وتجليات المستقبل، قصة الخلق منذ هبطت على أرضها النفحات الربانية الأولى، رسلا يحملون إلى البشرية وإلى الخلق كلهم كلمة الله البارئ المصور عز وجل فكانت فلسطين.

وفي سويداء هذا القلب تسكن بيت المقدس القدس إيلياء أورسالم، عاصمة للأنبياء والرسل ومهدا للأديان السماوية ووعاء لتسعة أعشار الجمال في هذه الدنيا، كما ورد في الأثر، وما بين أطراف فلسطين وأبعادها الستة خزائن من كنوز المكان والتاريخ محفوفة بالبركة ومضمخة بعبير الجنة.

فمن القدس زهرة المدائن، ينطلق الشعاع ليضيء بنوره القدسي الأرض التي بارك الله حولها وبارك فيها ومن فيها، مدنا وقرى سهولا وجبالا وأغوارا وصحراء نهرا وبحرا مساجد وكنائس وأديرة ومزارات وقبابا ومحاريب، زيتونا وعنبا وبرتقالا وشمسا ومساء، غابات وشواطئ.. فصولا أربعة تتجدد ومواسم خير وبركة وبهاء.

فلسطين مهد الديانات والحضارات، كان العرب اليبوسيون أول من سكنها وأسسوا فيها ملكا، غزوا أو ترحالا أو عبورا، جحافل حضارات العالم القديم وشعوبها، وخلفوا وراءهم بصمات وشواهد ومعالم، زال بعضها وبقي بعضها إلى أن استقر بها أحفاد اليبوسيين الأوائل وأحفاد الفاتحين حملة الراية السماوية الخالدة، هديا بالرحلة المحمدية المباركة لما أسري به ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى المبارك، وعرج به منه إلى السماوات العلى.

المعلومات الأساسية

الجغرافيا والتاريخ

مناطق سياحية بفلسطين:

المسجد الأقصى المبارك

القدس

بيت لحم

كنيسة القيامة

الخليل

طبرية

بيسان

الرملة

عكا

رام الله

الناصرة

أريحا

نابلس وجنين

طولكرم وقلقلية

غزة

عسقلان

يافا

حيفا

المصدر : غير معروف